الصين: استسلام 600 شخص في التبت

 
اعلنت وسائل الاعلام الصينية الرسمية. امس، ان اكثر من 600 شخص سلموا انفسهم للشرطة بعد الصدامات الدامية في لاسا عاصمة إقليم التبت والاضطرابات في المناطق المجاورة. وقالت صحيفة التبت إن«280 مجرماً سلموا انفسهم للشرطة» بعد اضطرابات لاسا في 14 من الجاري التي اوقعت رسمياً 19 قتيلاً (18 مدنياً وشرطياً) و623 جريحاً.


واتهمت السلطات الصينية الدالاي لاما الزعيم الروحي لسكان التبت المقيم في المنفى، بالوقوف وراء هذه الاضطرابات. وكتبت صحيفة «تشاينا دايلي»، امس، انه في نغاوا المنطقة التبتية في مقاطعة سيشوان (جنوب غرب)، حيث وقعت اضطرابات في 16 من الشهر الجاري سلم 381 شخصاً انفسهم للسلطات.


وقال شو تاو الزعيم المحلي للحزب الشيوعي إن «معظمهم مواطنون عاديون او رهبان خدعوا او ارغموا» على المشاركة في هذا التحرك.


وبحسب بكين قتل شرطي في اضطرابات وقعت في منطقة غارزي التبتية في سيشوان الاثنين الماضي. وقال ممثلو التبتيين في المنفى ان 140 شخصا قتلوا في الاحداث الاخيرة. إلى ذلك توجهت مجموعة من المراسلين الاجانب الى لاسا، امس، في اطار رحلة خاصة بالصحافة لثلاثة ايام نظمتها وزارة الخارجية الصينية.


وأعلن متحدث باسم الوزارة كين غانغ ان الصحافيين سيقومون بزيارات للأماكن التي شهدت اضطرابات وسيتمكنون من التحدث الى جرحى».  

طباعة