السمينات لا ينجون من سرطان الثدي

 


كشفت باحثون من جامعة شمال كارولينا أن الشحوم المختزنة بكثرة في الجزء السفلي من البطن التي تسببها السمنة يمكن أن تؤثر في النجاة من سرطان الثدي، وهي الدراسة التي جمعت 1254 امرأة بين عمر الـ 20 والـ 54 عاماً شُخِّص انتشار المرض لديهن بين عام 1990 و.1992


وقد بينت الدراسة أن النساء اللاتي كان قياس منطقة الخصر والأرداف لديهن كبيراً، والذي زادت على 0.80 راتيو، وهي وحدة قياس، والذي يعني ارتفاع نسبة الشحوم في منطقة البطن السفلية، كان 52% أكثر ميلً لعدم النجاة من سرطان الثدي خلال السنوات التسع اللاحقة، مقارنة باللاتي كان معدل الـ«راتيو» لديهن أقل من 0.80، بينما كانت النساء بمؤشر كتلة جسم أعظم من 30 أكثر عرضة لعدم النجاة بنسبة 48%، حيث بيّن الباحثون أن اللاتي يكن لديهن القياس كبيراً يكون شكلهن شبيه بالتفاحة بتركيز شحوم عند منطقة البطن السفلية، مشيرين إلى أن السمنة لها تأثير كبير ومحدد لمدى نجاة النساء من سرطان الثدي.