سقوط 22 عراقياً.. والقتلى الاميركيون يتجاوزون الـ4000

 


أعلن الجيش الأميركي مصرع أربعة من جنوده جنوب العاصمة العراقية، وقصف مقر للمخابرات الأميركية في مدينة الحلة، لقي 22 عراقيا حتفه وأصيب 41 في عمليات مسلحة وقصف بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا شهدتها أنحاء متفرقة من البلاد.


وتفصيلاً قتل 11 شخصا من بينهم خمسة من عائلة واحدة وأصيب 32ألا آخرون بسقوط ألاقذائف هاون وصواريخ مساء ألاالأحد، على مناطق عدة فيألابغداد، وفي حي زيونة بشرق بغداد أصيب شرطي بانفجار قنبلة، وقتل شخص آخر في هجوم منفصل شرق العاصمة، وعثر على ست جثث في أنحاء بغداد. كما قال متحدث باسم السفارة الأميركية إن خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا في المنطقة الخضراء بعد تعرضها لهجوم مكثف بالصواريخ وقذائف الهاون لثلاث مرات الأحد.


وفي مدينة بعقوبة ألاقتل مدنيان ألاوأصيب ثالث من عائلة واحدة مساء الأحد، ألاجراء سقوط قذائف هاون على مسكنهم، كما أصيب شخصان في مدينة كركوك جراء سقوط صاروخ  كاتيوشا على منزل.


وفي مدينة القرنة /100 كم شمال البصرة/ قتل مدني وشرطي بمواجهات دارت الليلة قبل الماضية واستمرت حتى فجر أمس، بين قوى حكومية ومسلحين.


 فيما ذكر شهود عيان في البصرة أن قوات عسكرية ألابأعداد كبيرة دخلت ألاإلى المدينةألا عبر ألامداخلها الشمالية، وأنألا طائرات أمريكية عديدة هبطت في مطار المدينة.


من جهة أخرى، اعتقلت الأجهزة الأمنية في محافظة كربلاء أربعة مطلوبين ضبطت بحوزتهم أسلحة وذخائر.


بموازاة ذلك أعلن الجيش الأميركي ان أربعة من جنوده قتلوا مساء الأحد، عندما انفجرت قنبلة قرب مركبتهم جنوب بغداد، وأصيب جندي في الهجوم أيضا.


وبذلك تصل خسائر القوات الأميركية منذ غزوها العراق في مارس 2003 الى  4000 قتيل بحسب البيانات الرسمية الأميركية.


كما انفجرت عبوة ناسفة على دورية أميركية في منطقة الاسكندرية، بينما سقطت سبع قذائف هاون مساء الأحد، على مقر للمخابرات الأميركية جنوب مدينة الحلة، دون معرفة الخسائر الناجمة عن الحادثين.