البرازيل تحتفل بالذكرى الـ50 لأول لقب عالمي


تحتضن القارة الأوروبية جملة من المباريات الدولية الودية اليوم، تندرج غالبيتها ضمن تحضيرات منتخبات القارة العجوز لخوض نهائيات كأس اوروبا التي تستضيفها النمسا وسويسرا الصيف المقبل.


كما تدخل المباريات الودية في اطار استعدادات منتخبات أميركا الجنوبية والقارة السمراء لتصفيات كأس العالم المقررة في جنوب إفريقيا عام .2010 وتنضم البرازيل الى الضجة الاوروبية عبر خوضها مباراة على «استاد الامارات» الخاص بنادي ارسنال في العاصمة الانجليزية لندن امام السويد احتفالا بالذكرى الـ50 لإحراز «السيليساو» باكورة ألقابه العالمية.


وتلعب البرازيل المباراة أمام المنتخب الاسكندينافي في اعادة للقائهما في نهائي مونديال 1958 في ستوكهولم، حيث فاز بيليه (كان عمره 17 عاماً وقتذاك) وغارينشيا ورفاقهما 5-2 مانحين «بلاد السامبا» أول القابها الخمسة في العرس العالمي.


 وبالطبع تختلف المعايير كلها الآن حيث يخوض البرازيليون اللقاء من دون نجوم حقيقيين بعد استبعاد المدرب دونغا لنجم برشلونة الإسباني رونالدينيو على خلفية إصابته وتراجع مستواه في الفترة الأخيرة، إلى جانب ابتعاد النجم الآخر كاكا صانع ألعاب ميلان الايطالي بسبب اصابة في الفخذ.
 

 وسيمنح ابتعاد رونالدينيو وكاكا فرصة كبيرة لبعض اللاعبين من اجل اثبات جدارتهم، وعلى رأسهم مهاجم مانشستر سيتي الانجليزي ايلانو ولاعب بيتيس الإسباني رافايل سوبيس وصانع العاب فيردر بريمن الألماني المتألق دييغو، اضافة الى المهاجم الصاعد الكسندر باتو (ميلان) ولاعب وسط ليفربول الانجليزي لوكاس.


 في المقابل، سيفتقد مدرب المنتخب السويدي لارس لاغرباك الى خدمات نجمه الاول زلاتان ابراهيموفيتش المصاب في ركبته، وسيحل مكانه مهاجم سندرلاند الانجليزي رادي بريتسا.