ليفربول يسقط في نار الشياطين


ابتعـد مانشستر يونايتد حامل اللقب ست نقاط بالصـدارة بفوزه الساحق على ليفربول 3-صفر، أمس، على ملعب «اولدترافورد» في المرحلة الـ31 من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

 

ورفع مانشستر يونايتد رصيده الى 73 نقطة مقابل 67 نقطة لمطارده المباشر ارسنال الذي لعب في ساعة متأخرة من ليلة أمس مع جاره تشلسي، فيما بقي ليفربول رابعا بعدما تجمد رصيده عند 59 نقطة.

وكان مانشستر يونايتد الافضل طيلة المباراة وكان بإمكانه الخروج فائزا بأكثر من الثلاثية لولا تألق حارس مرمى ليفربول الاسباني خوسيه رينا الذي انقذ مرماه من اهداف محققة عدة. واستغل مانشستر يونايتد النقص العددي في صفوف ضيوفه اثر طرد لاعب وسطه الارجنتيني خافير ماسكيرانو لتلقي انذارين (44).

 

واشرك مدرب مانشستر يونايتد الاسكتلندي اليكس فيرغوسن في خط الهجوم البرازيلي الشاب اندرسون على حساب الارجنتيني كارلوس تيفيز فكان اول من صنع فرص فريقه بعدما خطف البرتغالي كريستيانو رونالدو كرة من تمريرة خاطئة لدفاع ليفربول وارسلها الى البرازيلي الذي تجاوز اكثر من مدافع واطلقها الى الامام باتجاه واين روني فلحق بها الاخير وانفرد بالحارس رينا، لكنه ارتبك امامـه فسيطر الاخـير على الكـرة وحـرم اصحـاب الارض من هـدف مبكـر (6).

 

واربك روني مرة جديدة رينا اثر مناولة طويلة من الخلف من ويس براون حاول استقبالها بقدمه اليمنى وهي طائرة فلم يتمكن ليسبقه اليها الحارس (10)، وخرج الاخير من منطقته لسد الثغرة الناجمة عن تقدم المدافعين مخاطرا في إبعاد كرة فامتصها بصدره وهرب من احد المهاجمين واكمل تشتيتها بقدمه (22)، وكاد رونالدو يفتتح التسجيل من متابعة لكرة ارسلها الويلزي راين غيغز من ركلة حرة فارتطمت باسفل القائم الايمن وتحولت الى خارج الملعب (24).


وأثمرت محاولات مانشستر هدف التقدم بعدما رفع روني كرة من الجهة اليسرى ارتقى لها المدافع براون وطار فوق رينا والمدافع جيمي كاراغر واسقطها براسه داخل الشباك (34).


وتلقى ليفربول ضربة موجعة بطرد لاعبه خافير ماسكيرانو لتلقيه الانذار الثاني اثر احتجاجه على الحكم بعد اشهاره بطاقة صفراء للمهاجم الاسباني فرناندو توريس (44).

 

وكاد جيرارد يدرك التعادل من تسديدة قوية من 20 مترا تصدى لها فان در سار بصعوبة وعلى دفعتين (47).

 

ورد مانشستر يونايتد بركلة حرة مباشرة لرونالدو مرت بجوار القائم الايسر للحارس رينا (53)، ثم انقذ رينا مرماه من هدف محقق عندما تصدى بيسراه لتسديدة روني المنفرد داخل المنطقة اثر كرة طويلة من فان در سار فارتدت من الحارس الاسباني الى اندرسون الذي سددها بقوة فوق المرمى (57).

 

وأهدر تيفيز، بديل غيغز، فرصة ذهبية للتعزيز من اول لمسة للكرة التي وصلته بالخطأ من المدافع كاراغر فسددها بيسراه من نقطة الجزاء، بيد ان الحارس رينا انقذ الموقف ببراعة (75)، وحذا حذوه رونالدو عندما تلقى كرة داخل المنطقة فسددها بيمناه لكنها ارتطمت بقدم رينا والعارضة وتحولت الى ركنية، بيد انه عوض مباشرة عندما تابع الركنية برأسه داخل مرمى رينا (80) رافعا رصيده الى 25 هدفا على لائحة الهدافين.

 

وعزز البرتغالي لويس ناني، بديل اندرسون، التقدم بهدف ثالث بعد لعبة مشتركة مع سكولز فتوغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية على يمين الحارس رينا (81).