تأجيل قضية شروع مخمورين في قتل حارس

 أجلت محكمة جنايات دبي النظر في جناية شروع أربعة مخمورين - أحدهم هارب - في القتل والاعتداء على سلامة رجل أمن في أحد مواقع البناء في جبل علي إلى 3 أبريل المقبل.
 
وأشارت التفاصيل التي أعدتها النيابة العامة إلى أن المتهمين «م.م» 41 عاما، و«س.ع» 41 عاما، و«م.ب» 32 عاما، مواطنين شرعوا في قتل المجني عليه «ع.ع» بعد أن سحبوه إلى البحر ووضعوه تحت الماء وضغطوا عليه محاولين إغراقه لإزهاق روحه، إلا أن أثر جريمتهم أوقف بسبب تدخل بعض مرتادي البحر وزملاء المجني عليه.

وأضافت أن المتهمين اعتدوا على سلامة جسم المجني عليه بالضرب على اليابسة، الأمر الذي ألحق به الإصابات المبينة في تقرير الطب الشرعي والتي تشفى في غضون عشرين يوما دون أن تخلف عاهة مستديمة.

من جهته، قال المجني عليه «ع.خ» 24 عاما، باكستاني: «كنت في عملي، في موقع البناء قرب حاجز حديدي يمتد إلى الفندق. وكانت هناك لوحة تحذيرية تطلب الابتعاد عن الحاجز لمسافة 22 قدما.

إلا أن المتهمين كانوا جالسين قرب الحاجز وبرفقتهم شخص آخر لم يقبض عليه بعد، وكانوا في حال سكر شديد. وتعرض لي أحد المتهمين بفعل مشين وسبني بلفظ مسيء، فاستفسرت منه عن سبب ذلك، ولكنه ظل يردد عباراته النابية لي، ثم ضربني بشبك الحاجز ما أدى إلى ذر الغبار في عيني.

وأضاف المجني عليه: «اتصلت مع مسؤولي في العمل لأخبره بالواقعة وفي تلك الأثناء غضب المتهم وصاح بأعلى صوته «تريد إخبار الشرطة؟» فقام وبقية المتهمين وتوجهوا نحوي وصفعني أحدهم على وجهي وأمسكني آخر من رقبتي، فدفعته بيدي فسقط على الأرض، عندها تهجم عليّ بقية المتهمين والرابع الهارب ثم ضربني أحدهم  على كتفي ورفسني آخر على أماكن متفرقة في جسدي».

وتابع: «قام أحدهم بسحبي من قميصي إلى جهة البحر، محاولين إغراقي في الماء. وفي هذه الأثناء، انتبه زميل لي كان يقف في مكان بعيد، إلا أن المتهمين ضربوه أيضا.

وتدخل ثلاثة أشخاص كانوا يصطادون في البحر محاولين مساعدتي، ثم جاء المسؤولون في ذلك الوقت ولكنني كنت قد فقدت الوعي فاستدعوا الشرطة  ثم نقلت  إلى المستشفى وأدليت بأقوالي وعليه تم إحضار المتهمين الثلاثة فيما تمكن الرابع من الهرب».