بارزاني يدين مقتل ثلاثة اكراد في القامشلي ويطالب الاسد باجراء تحقيق

 
دان رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني مقتل ثلاثة اكراد برصاص قوات الامن السورية الخميس في القامشلي وطالب الرئيس السوري بشار الاسد باجراء تحقيق في الحادث والتدخل لمنع تكرار مثل "هذه الجريمة".


وقالت رئاسة اقليم كردستان في بيان اليوم الاحد "ندين بشدة جريمة اطلاق النيران على الابرياء المحتفلين الذين لم تكن جريمتهم غير التعبير عن فرحتهم باستقبال العام الكردي الجديد" في القامشلي (شمال سوريا).

 
ودعا بارزاني في البيان الرئيس السوري الى ان "يتدخل كي لا تكرر هذه الجريمة وان يجري تحقيقا لمعرفة الجناة ومعاقبتهم".

 

وقال البيان ان "الانباء التي وصلت من مدينة القامشلي تؤكد ان قوات الامن السورية اطلقت النار على عدد من المواطنين الاكراد الذين كانوا يحتفلون بحلول اعياد نوروز مساء الخميس واسفرت عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة اخرين" بجروح.

 

واكدت رئاسة اقليم كردستان العراق "لا يمكن لنا ان نقف مكتوفي الايدي تجاه هذا العمل الوحشي الذي ينتهك حقوق الانسان ويدخل في خانة القتل على اساس الهوية القومية".

 

وكان مسؤول في حزب كردي سوري محظور اعلن الجمعة ان ثلاثة اكراد قتلوا وجرح اربعة آخرون عندما اطلقت قوات الامن السورية النار على شبان اكراد كانوا يحتفلون بعيد النيروز مساء الخميس في القامشلي.

 

وتضم سوريا 1،5 مليون كردي يشكلون تسعة في المئة من مجموع السكان ويطالبون بالاعتراف بلغتهم وثقافتهم.