تأهل «مروة» إلى «نجوم الخليــــــــــــج» - الإمارات اليوم

تأهل «مروة» إلى «نجوم الخليــــــــــــج»

أثبت الفنان الإماراتي عبدالله بالخير «إماراتية» اللون الطربي لأغنية «الاسمرانية» التي كان يتعامل معها فنياً على أساس انتمائها إلى اللون الشعبي الكويتي، فيما فاجأ الفرقة الموسيقية وحضور منافسات برنامج «نجوم الخليج» في مسرح ثقافات الشعوب بحديقة زعبيل مساء الأول من أمس بغنائه أغنية «ست الحبايب» للراحلة فايزة أحمد تأثراً بالاحتفالات المحلية والعالمية بعيد الأم.

وجمعت الحلقة عدداً من الفنانين الإماراتيين الذين قدموا أغنيات تحتفي بالمناسبة ذاتها، فضلاً عن بعض أعمالهم الخاصة، وهم أريام وفاطمة زهرة العين وعبدالمنعم العامري وهزاع، فيما تم الإعلان عن تأهل المتسابقة الإماراتية مروة سهيل إلى دور الأربعة، على حساب السعودي فهد عامر، بعد أن تمكنت من الحصول على 142 ألف صوت في مقابل 137 ألفاً لفهد.

وشهدت الحلقة أيضاً استعراضاً لصوتين تنافسا معاً من أجل انتزاع بطاقة تأهل وحيدة لدور الأربعة هما الإماراتية رانيا شعبان والسعودي محمد طاهر في سيناريو يتوقع كثيرون أن يكون مشابهاً لسابقه نظراً للإشادة الشديدة التي حصدتها رانيا -شقيقة الفنانة أريام- من قبل أعضاء لجنة التحكيم.

وفجرت أغنية «الاسمرانية» التي تقول كلمات مطلعها «ووش علامك يا الاسمرانية» وقدمتها رانيا نقاشاً حاداً بين مقدم البرنامج الفنان عبدالله بالخير وعضو لجنة التحكيم العراقي د. فتح الله أحمد بعدما ساق بالخير دلائل موسيقية كثيرة من أجل إثبات «صحة نسب» الأغنية للون الغنائي الإماراتي وليس الكويتي كما هو شائع، وهو ما أقر به فتح الله في نهاية الأمر.

وبعد أسبوع من التصويت والمنافسة الجماهيرية تأهلت المشتركة الإماراتية مروة سهيل الى دور ربع النهائي على حساب المشترك السعودي فهد عامر الذي شاركها ضمن منافسات اللقاء الثاني من دور الثمانية ضمن حلقة الأسبوع السادس من المسابقة، لتلحق بذلك بالمشترك العراقي قصي حاتم أول المتأهلين.

مجموعة اللقاء الثالث من دور الثمانية ضمت المشترك السعودي محمد طاهر من المملكة العربية السعودية، الذي بدأ منافسات الأسبوع السابع بغناء «سلم عليا بعينك» للفنان محمد عبده، أتبعها بالأغنية الثانية «ما ينساك أبد قلبي» للفنان راشد الماجد، تخللهما عرض الفيديو كليب لأغنيته الخاصة التي تقدمها شبكة قنوات نجوم كنوع من الدعم والتقدير للمشتركين الثمانية، الذين تأهلوا عن الدور الأول، فكانت أغنية «تاج الجمال (دلوعتي)» التي كتبها علي الظاهري، ولحنها الملحن ضياء الدين وقام بتوزيع موسيقاها نشوان، ومن إخراج أحمد العبدولي، ليحصل محمد طاهر بعد أدائه الثلاثي على رأي لجنة التحكيم الذين أثنوا على أدائه مع إبداء بعض الملاحظات التي شكرهم عليها خلال لقائه بفقرة «الباك ستيج» التي تقدمها المذيعة أمل من قناة نجوم.

الإطلاله الثانية كانت مع المشتركة الإماراتية رانيا، شقيقة الفنانة أريام، لتتكرر المنافسة كما في الأسبوع الماضي وتكون سعودية إماراتية، فكانت إطلالتها بموال خاص أتبعتها مباشرة بأغنية الراحلة ذكرى «قالها» التي قدمتها بشكل احترافي شهد الجميع لأدائها بها بمن فيهم لجنة التحكيم المكونة من د. فتح الله أحمد، إبراهيم السويدي وعارف جمن، يعرض بعدها الفيديو كليب لأغنيتها الخاصة «جيت أبي أنساك» للشاعر أنور المشيري ومن ألحان وتوزيع علي المسافر وإخراج أحمد العبدولي أيضاً الذي يبذل جهداً كبيراً في تصوير الأغنيات ومونتاجها في وقت قياسي ليتم عرضها خلال الحلقة، بمشاركة وإشراف بسام الترك.

بعد ذلك قامت المشتركة رانيا بتقديم أغنيتها الثانية التي اختارتها من أغنيات الفلكلور «الاسمرانية» للفنانة ليلى عبدالعزيز، والتي حصل بعدها نقاش ومجادلة، تلاه شرح من الفنان عبدالله بالخير الذي أكد أن الأغنية من الفلكلور الإماراتي القديم وليست من الفلكور الكويتي كما يشاع حولها. وبين فقرات المشتركين محمد طاهر ورانيا، قام ضيوف الحلقة بتقديم أغنيتين، كل منهما بدأها الفنان الإماراتي هزاع بتقديم أغنيته الأولى «سهيل بان» من كلمات الشاعر علي بن سالم الكعبي وألحان سعيد الكعبي وتوزيع علي الشيخلي، ثم أغنية «درب العين» من كلمات أحمد المسافري وألحان سعيد الكعبي وتوزيع عضو لجنة التحكيم إبراهيم السويدي، وهما من أغنيات هزاع الخاصة. بعد أغنية «درب العين» التي قدمها هزاع، طلت الفنانة زهرة العين «فاطمة» على المسرح على أنغام أغنيتها الجديدة «عونة» من كلمات أحمد المري وألحان بو رابح وتوزيع مهند خضر، أتبعتها بالأغنية الثانية «الحسيني» من كلمات وألحان الأمير أحمد فضل القمندان وتوزيع الفنان حسام كامل، وهما من أغنيات ألبومها الأخير الذي طرح أخيراً تحت عنوان «جازيتني».

وقدمت أريام «لا تطري الفرقا» كلمات مشاعر دبي وألحان فايز السعيد، وأغنية «أنت الهوى الباقي» من كلمات وألحان الفنان السعودي خالد عبدالرحمن، وهما من أغنيات ألبومها الأخير الذي طرح في منتصف العام الماضي. وعلى موسيقى وأنغام الأغنية التي أشعلت الجمهور في المدرجات «ساهرن» من كلمات د.مانع سعيد العتيبة وبألحان فلكلورية، بدأ الفنان الإماراتي عبدالمنعم العامري فقرته الغنائية قبل أن يختم بأغنية «حبيتكم» من كلمات وألحان التراث القديم، ليغادر المسرح ويعود مع الفنانين الأربعة الضيوف لتقديم الأغنية الخاصة التي تم تجهيزها بشكل سريع لمناسبة عيد الأم ومن إنتاج شبكة قنوات نجوم «غلا وإحساس» من كلمات الشاعر أحمد المري، وألحان الملحن الإماراتي موسى محمد وتوزيع موسيقي محمد صالح، وتسجيل استوديوهات نجوم في دبي.

وعلى أنغام موسيقى القلب التي يطلبها دائماً وفي نهاية كل حلقة الفنان بالخير من مخرج البرنامج العماني سعيد موسى، أعلن فوز المشتركة مروة سهيل وتأهلها لدور الأربعة بعد حصولها على نسبة 21% من لجنة التحكيم، بفارق 1% عن المشترك السعودي فهد محمد الذي حصل على نسبة 20% وخانته نسبة تصويت الجمهور التي صبت في حساب مروة سهيل المتأهلة الثانية الى الدور المقبل.

طباعة