ساركوزي: «النووي الإيراني» يهدّد أوروبا

 


دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، أمس، الدول الاوروبية الى الدخول في «حوار» حول دور القوة النووية الفرنسية في مواجهة دول مثل ايران التي «تزيد من مدى صواريخها» وتهدد امن اوروبا.


وقال ساركوزي في كلمة بمناسبة اطلاق غواصة نووية رابعة من الجيل الجديد فيشيربور (غرب فرنسا): «على الجميع ان يدركوا اليوم ان الصواريخ النووية البعيدة المدى يمكن ان تطال اوروبا في اقل من نصف ساعة». وأضاف «اليوم، وحدها الدول العظمى تملك هذه الوسائل. لكن دولاً اخرى في اسيا او الشرق الاوسط تطوّر بخطى حثيثة قدرات بالستية»، وقال: «افكر بشكل خاص في ايران التي تزيد مدى صواريخها فيما تحوم شبهات خطيرةحول برنامجها النووي».  ورأى ساركوزي ان «امن اوروبا هو حقاً المعرّض للخطر». 


وتابع ساركوزي: أقترح بأن ننخرط مع من يشاء من شركائنا الاوروبيين في حوار مفتوح حول دور قدرة الردع ومساهمتها في امننا المشترك». 


كذلك، اطلق ساركوزي جملة مبادرات تهدف الى نزع السلاح. وأعلن خفضاً بنسبة الثلث «لعدد الاسلحة النووية من صواريخ وطائرات» فرنسية.


وقال: «بعد هذا الخفض ستضم ترسانتنا اقل من 300 رأس نووي. اي نصف العدد الاقصى من الرؤوس النووية التي امتلكناها خلال الحرب الباردة». 


واقترح ساركوزي البدء فوراً في «محادثات حول اقرار معاهدة تحظر الصواريخ ارض-ارض البعيدة والمتوسطة المدى»، كما طالب بوضع معاهدة تحظر انتاج المواد الانشطارية التي تدخل في صناعة الاسلحة النووية، بالاضافة الى تجميد فوري لهذا الانتاج.

طباعة