توت ومانجو وشوكولا في عطور الصيف المقبل

 

أدخل مبتكرو العطور جميع أنواع الحلوى في التركيبات الجديدة للصيف المقبل، ومن بين المكونات التقليدية للعطور الجديدة ثمار التوت ومزيج الشيكولاتة وبعضها يثير شهية الأكل، ويقول فيرنر هاريجيل من رابطة صناعة العطور الألمانية في رينكلينجهاوزن «إن الفاكهة الطازجة من الفراولة إلى الخوخ ومن البابايا إلى المانجو تعد من الاتجاهات الحديثة في تكوين العطور.


ويضيف أن العطور مثل الموسيقى كلما تم إدخال آلات جديدة في عزفها، كان اللحن كاملاً». ويوضح مارتن روبمان من رابطة أدوات التجميل الألمانية في برلين «أن الأريج الرئيس في عطور النساء يثير الشهية حقيقة، كما أن روائح التوت والجريب فروت والعليق وأزهار الفاكهة تعد ساخنة»، وثمة نماذج كثيرة على أرفف متاجر العطور حالياً مثل «ماي إنسولنس» من ابتكار جارلان والذي يعد أول من وضع التوت تحت دائرة الضوء، وهناك ابتكار آخر من كيلي مينوج عبارة عن مزيج من الفراولة وثمر العليق وخشب شجر الفراولة، بينما يستخدم العطر «إل» من إيف سان لوران الليمون والليتشي.


وتوضح بريتا جون من إحدى جمعيات العطور بمدينة بيلفيلد الألمانية «أن الأزهار الرقيقة تمثل الصفاء والشفافية وتنقل الإحساس بالسعادة»، بينما يؤكد روبمان «أنه بالنسبة إلى جوهر العطر فإن هذا الموسم يتجه صوب أزهار الحديقة مثل زنبق الوادي وعشب الزهر المتعدد الألوان والسوسن والورود والأزهار البهيجة مثل الياسمين واللوز والوتس».


وأحياناً تكون هناك عودة للقديم مثلما استخدم مارك جابوب في عطره «ديزي زهرة البننفسج كأساس، على الرغم من أن البعض كان يخشى أنها أصبحت قديمة، ومع ذلك يمكن لعطر الزهرة أن يمثل صورة أنثوية جذابة حديثة، والعطور الجديدة لا ترضي جميع الأذواق، ويرجع ذلك إلى أن الاتجاه الحديث يسير نحو الأريج المميز الذي لا يروق بالضرورة لجموع الناس. ويقول هاريجيل، من رابطة صناع العطور، إن الأريج الذي يحبه الجميع يأتي دائماً كحل وسط. وتوضح السيدة بريتا جون أن هذا هو السبب في أن هناك الكثير من العطور المختلفة تماماً تطرح حالياً في الأسواق تتكون من الزهور القوية إلى الفواكه إلى العطور الشرقية، ويكون المشترون في موقف يسمح لهم بالاختيار، وبالإضافة لذلك من الشائع اليوم أن تستخدم السيدات عطوراً متناقضة، كما لو كانت تستعمل قطع إكسسوار متنوعة وفقاً لحالتها المزاجية وأسلوبها. وتضيف أن القواعد الثابتة مثل تلك التي تنادي بضرورة استخدام عطر طازج عند ارتداء ملابس رياضية قد ولّى زمانه.


استخدام العطور
 

يختلف الإحساس برائحة العطر من شخص لآخر فلا يعني إعجابك برائحة معينة أن يعجب بها الآخرون، وذلك لحدوث تفاعلات معينة خاصة بكل نوع من العطور مع الجلد والتي تختلف من شخص لآخر.


ينصح عند شراء العطر أن تضع القليل منه فوق الجلد، واتركه لمدة تتراوح من خمس إلى 10 دقائق، ولا تكتفِ بالشم من الزجاجة؛ وذلك نظراً لوجود الكحول السريع التطاير الذي يصعب من عملية تمييز الرائحة.


 لا تقم بتجربة أكثر من نوع عند قيامك بشراء عطر معين لأن الروائح تتشابه، ولا يمكنك تمييز أي منها.
 

أنسب الأماكن من الجسم لوضع العطر لاختباره «شمه» هو بطن الرسغين «مكان النبض» وبطن الكوع «من الداخل».


وفي هذا السياق ينصح الخبراء بعدم وضع العطر على الوجه، حيث تعتبر بشرة الوجه حساسة جداً، خصوصاً أن معظم العطور تحتوي على نسبة مرتفعة من الكحول، لذلك يفضل وضع العطر على الرقبة والصدر مع قليل منه على الشعر.


لدوام رائحة العطر يفضل اخذ حمام في الفترة الصباحية وعند الاستيقاظ قبل وضع العطر.

لا تقم برش العطر على الشعر إلا إذا كان نظيفاً، وذلك لأن الزيوت التي قد توجد في الشعر يمكنها تغيير طبيعة العطر.


الطريقة المثالية لرشّ العطر تتمثل في إبعاد زجاجة العطر عن الجسم مسافة تتراوح بين 12 و14 سم والعبوة في وضع رأسي.