«عطاء زايد» تبدأ علاج قلوب المعوزين في المغرب

 
قال رئيس بعثة العطاء لزايد الخير رئيس المجموعة الاماراتية العالمية للقلب، جراح القلب الاماراتي الدكتور عادل الشامري إن الفريق الطبي للبعثة الذي يضم نخبة من كبار جراحين القلب من الامارات وفرنسا وسويسرا وجنوب إفريقيا ومصر بدأ أمس في المغرب الكشف على العديد من مرضى القلب المعوزين من الاطفال والكبار تمهيدا لاجراء عمليات دقيقة في القلب.

وأوضح أن حالات عدة تعاني من انسداد في الشرايين القلبية وضعف عضلة القلب، اضافة الى تضيقات شديدة وتلف في الصمامات القلبية ومعظم الحالات في المراحل المتقدمة وفي حاجة شديدة للتدخل الجراحي وزراعة شرايين وتغير الصمام، وهي جراحة دقيقة تطلب مهارات وتقنيات فائقة. وأضاف سيتم اجراء ما يزيد عن 35 عملية قلب وقسطرة ضمن الخطة الموضوعة لعلاج 500 من المرضى وإجراء 100 من عمليات القلب للمعوزين من مرضى القلب، مؤكدا ان امراض القلب تعد اكبر مسببات الوفيات عالميا، واكثر الامراض تكلفة مما يعجز الكثير من المرضى على تحملها، وبالتالي تؤدي الى الوفاة والسكتة القلبية بشكل مفاجىء.
 
ومن جانب آخر اكد رئيس مركز القلب في مستشفى الشيخ زايد في الرباط، الجراح المغربي الدكتور انس السيلاوي ان الترتيبات جاهزة لاستقبال المرضى المعوزين ولإجراء العمليات الدقيقة في القلب، وتم دراسة كل الحالات وتقديم الاولوية للحالات الخطيرة والمتقدمة والاطفال الذين يعانون من انسدادات خطرة في الشرايين واختلال حاد في الصممات القلبية. ونظمت هيئة الهلال الاحمر والمجموعة الاماراتية العالمية للقلب، الملتقى الاماراتي المغربي للتدريب الطبي التخصصي بالتعاون مع وزارة الصحة المغربية ومستشفى الشيخ زايد في الرباط وبإشراف المؤسسة الوطنية للتدريب، وبمشاركة الكوادر الطبية من مختلف المستشفيات المغربية حول العناية الطارئة للمرضى وآلية السيطرة على نبضات القلب والمجرى التنفسي.

وأكد الشامري أن البرنامج الاماراتي المغربي لعلاج مرضى القلب يستمر لمدة عام بمشاركة خبراء اماراتيين ومغربيين وفرنسيين وكنديين وبريطانيين بهدف تقديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلمية يستفيد منها مرضى القلب المعوزين. ومن جانب آخر قال مدير مستشفى الشيخ زايد في الرباط الدكتور الحسيني امين إن هذا الملتقى الطبي التدريبي يسهم في دعم وتدريب الكوادر الطبية المغربية وإطلاعهم بما هو جديد في العلوم الطبية.