شرطة دبي تبرئ مشروب طاقة من الكحول

أفاد مدير الادارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في دبي بالوكالة المقدم أحمد مطر المهيري، بأنه «تم تحليل عينات عشوائية من مشروب الطاقة «ريد بول»، تم الحصول عليها من السوق وأثبتت نتائج التحليل، أنه خالٍ من أية مواد كحولية».

وأكد المهيري عدم صحة ما تناقلته الهواتف المحمولة وبعض المواقع الالكترونية، بشأن وجود كحوليات في هذا المشروب، موضحاً أن «هذه المعلومات المتداولة تعود إلى قضية حدثت عام 2002، لشخص ضبط في إحدى المناطق، وتم التحفظ على عبوات من ضمن الآثار التي رفعت من مكان الحادث، وثبت حينها وجود نسبة من الكحول في تلك العبوات».

وكان عدد من الأشخاص طلبوا خلال اتصالات هاتفية مع برامج إذاعية، التأكد من صحة الرسائل النصية التي تلقوها على هواتفهم والتي تذكر وجود نسبة من المواد الكحولية في المشروب. يشار إلى أن الأخبار التي ترددت بشأن احتواء مشروب الطاقة ريد بول على نسبة من الكحول أثيرت حينما قال أحد المتهمين بقيادة السيارة تحت تأثير الكحول أمام المحكمة،

إنه لا يتعاطى الخمور على الإطلاق لكنه يتناول يومياً، عبوات من «ريد بول» وأثير حينها أن التحاليل أثبتت صدق كلامه، وتكررت هذه الشائعات في الوقت الحالي، بعد تشديد عقوبات المخالفات المرورية وتطبيق نظام النقاط السوداء.

وأكد المهيري أن «شرطة دبي تحرص على التواصل دائما مع الجمهور، وتوضيح الحقائق لهم باستمرار».

طالباً من المواطنين والمقيمين «عدم الانقياد وراء أية محاولات لخداعهم، من خلال روايات غير صحيحة يتم ترويجها على المواقع الالكترونية، أو من خلال رسائل النقال».