مطاردة سفاح الكلاب في هونج كونج

 ذكر تقرير إخباري  تناقلته وسائل الاعلام في هونغ كونغ  أن مكافأة قيمتها نحو ثمانية آلاف دولار أميركي عرضت من أجل القبض على شخص استخدم سما لقتل عشرات الكلاب الأليفة في هونغ كونغ.

ولم يكشف عن شخصية مقدم المكافأة، واكتفى بالقول إنه محب للحيوانات في تحرك من أجل مطاردة سفاح الكلاب الذي دأب على مدار 19 عاما على وضع لحوم مسمومة من أجل قتل الحيوانات الأليفة،

مما أدى إلى نفوق عشرات الحيوانات. وترفع الجائزة التي تبلغ 60 ألف دولار هونغ كونغ «7.717 دولارات» قيمة إجمالي المكافآت التي رصدت من أجل اعتقال قاتل الحيوانات إلى أكثر من 20 ألف دولار أمريكي عند إضافتها لمكافآت أخرى، وقتل 72 كلبا العام الماضي فقط إثر تناولهم أغذية مسممة،

وتعتقد جمعيةمنع القسوة ضد الحيوانات أنه بعد إضافة حالات لم يبلغ عنها، أن عدد الكلاب النافقة سيصل إلى أكثر من 100 كلب.

ويعتقد أن «سفاح» الكلاب رجل صيني كبير السن لديه كراهية ضد الكلاب الأليفة.

ويقوم الرجل بعملياته في أغلب الأحيان بين منطقة ميد ليفلز الثرية ومنطقة هابي فالي.

وكان أكثر ضحاياه شهرة هو الكلب الذي كان يمتلكه آخر حاكم إنجليزي للجزيرة كريس باتين، لكن الكلب ويدعى «ويسكي» وكان من نوع «نورفولك» نجا من الموت بعد ابتلاعه قطع دجاج مسممة في عام 1997 .

ويعتقد خبراء جنائيون فحصوا الحالات أن القاتل ربما يكون لديه كراهية شديدة للكلاب التي تقوم بإفساد أماكن السير، وأنه ربما بدأ حملته كنوع من الانتقام.