بكر يتحدى «جزر القمر»

 يؤكد الكولونيل محمد بكر، رئيس انجوان، الذي تدرب في المدارس العسكرية الفرنسية، ويثير غضب اتحاد جزر القمر والاتحاد الإفريقي اللذين يستعدان لإقصائه من الحكم بالقوة، أنه «مستعد للموت» من أجل جزيرته.

وقد صرّح لوكالة «فرانس برس» في اتصال هاتفي، أمس الخميس، أنه «قلق» لكنه مازال «مصمماً على الدفاع عن انجوان» . وقال إن «الأمر لا يخيفني».
 
وكان بكر قال في حديث لوكالة «فرانس برس» منذ أيام في مكتبه الواسع المزدان بصوره الشخصية وإحداها مرسومة باليد: «إنني مستعد للموت دفاعاً عن القانون والديمقراطية في انجوان، إننا لا نطالب سوى باحترام القانون». ي
 
اواني (جزر القمر) ــ أ.ف.ب ويمضي محمد بكر القسط الاكبر من يومه متنقلا بين مقر اقامته والقصر الرئاسيمحاطا برجال الدرك الذي يؤمنون له الحماية.

ويؤكد بكر الذي يفضل مناداته ب''الرئيس بدلا من الكولونيل'' انه لا يخشى اجتياحانجوان الذي ينظمه رئس اتحاد جزر القمر احمد عبد الله سامبي المدعوم من الاتحادالافريقي الذي يرسل قوات للقيام بعملية برمائية.

وقال بحزم«اذا لزم الامر سنحارب فلدينا ما يكفي من السلاح والرجال»، مضيفا«لتسوية ازمة جزر القمر لا يكفي ضرب انجوان بل يجب عقد طاولة مستديرة'»