فلكيون يرصدون جزيئا عضويا في كوكب بعيد - الإمارات اليوم

فلكيون يرصدون جزيئا عضويا في كوكب بعيد


قال علماء فلك انهم رصدوا للمرة الاولى جزيئا عضويا في الغلاف الجوي لكوكب خارج المجموعة الشمسية في خطوة هامة نحو العثور على علامات محتملة على الحياة في عالم بعيد.

 

وأضاف العلماء في دراسة نشرت يوم الاربعاء في دورية نيتشر انهم استخدموا التليسكوب الفضائي هابل في اكتشاف الميثان في الغلاف الجوي لكوكب يطلق عليه (اتش دي 189733بي) وهو في حجم كوكب المشترى تقريبا ويبعد 63 سنة ضوئية عن الارض.


وتحتوي الجزيئات العضوية على مركبات من الكربون والهيدروجين ويمكن العثور عليها في الكائنات الحية. ويوجد الميثان على سبيل المثال في الغاز الطبيعي وفي الغازات التي تتجشأها الماشية من المعدة.

 

لكن العلماء سارعوا الى توضيح ان هذا الكوكب البعيد من غير المعتقد انه مرشح لاستضافة أي شكل للحياة مشيرين الى ان الحرارة في غلافه الجوي تبلغ حوالي 1000 درجة مئوية.

 

وقالت جيوفانا تنيتي من كلية لندن الجامعية وأحد الباحثين في رسالة بالبريد الالكتروني "بالنسبة لهذا الكوكب على وجه التحديد لاحظنا ان الميثان لا يمكن ان يكون ناتجا عن مصدر حي".

 

وأضافت وهي تمزح "من غير المرجح الى حد بعيد ان أبقارا يمكنها ان تحيا هناك. الفكرة هي تكرار نفس النوع من المشاهدات المستقبلية لكواكب أقل عداء لتطور ونمو الحياة".

 

وكوكب (اتش دي 189733بي) واحد بين أكثر من 270 كوكبا اكتشف ان لها مدارات حول نجوم غير شمسنا وتسمى كواكب خارج المجموعة الشمسية.

 

ويدور الكوكب بسرعة حول نجمه دورة كل يومين من أيام الارض تقريبا. واكتشف الميثان وهو مركب من الكربون والهيدروجين في كثير من الكواكب في نظامنا الشمسي.

 


وقال مارك سوين الباحث بمختبر تابع لادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) في باسادينا في كاليفورنيا وهو عضو اخر في مجموعة الدراسة "في الظروف الملائمة يمكن للميثان ان يسهم في تشكيل الاحماض الامينية".


وتمكن العلماء من تأكيد انباء سابقة عن اكتشاف جزيئات للماء في الغلاف الجوي للكوكب.

طباعة