وضع شمال كوسوفو تحت القانون العسكري لـ«الناتو»

 
وضع حلف شمال الأطلسي «الناتو» أمس بلدة ميتروفيتشا في شمال كوسوفو تحت القانون العسكري للحلف بعد أعمال شغب قام بها صرب معادون أسفرت عن مقتل شرطي تابع للأمم المتحدة وتسببت في انسحاب شرطة الأمم المتحدة.


وأعطت قوة حفظ السلام بقيادة حلف شمال الأطلسي وبعثة الأمم المتحدة تعليمات لكل ضباط شرطة صرب كوسوفو المحليين بأن يوقفوا سيارات دورياتهم وتعليق مهامهم العادية.


ومع انسحاب شرطة الأمم المتحدة بالفعل تركت هذه الأوامر القوات الفرنسية والبلجيكية والأسبانية بمفردها في السيطرة على النظام والأمن في شمال كوسوفو. وذكر مصدر أمني في كوسوفو طلب عدم نشر اسمه «وضعت قوات حفظ السلام شمال ميتروفيتشا تحت القانون العسكري». 


ولم يصدر إعلان فوري من قوات حفظ السلام. ولقي ضابط بالشرطة الأوكرانية يخدم مع الأمم المتحدة حتفه الليلة قبل الماضية متأثراً بجروحه التي أصيب بها في أعمال الشغب. وأصيب أيضا رجال شرطة بولنديون وفرنسيون وأوكرانيون وبعضهم إصابته بالغة.


يشار إلى أن جنوداً في حاملات جنود مدرعة يحرسون النقاط الرئيسة في بلدة ميتروفيتشا المضطربة، حيث اشتبك صرب يعارضون استقلال كوسوفو مع شرطة الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي أول من أمس.