5 سنوات على احتلال العراق: تظاهرات مناهضة في مدن أميركية

الشرطة تعتقل إحدى المتظاهرات في واشنطن
 

سعى الناشطون المعارضون للحرب الى اسماع صوتهم مجددا في تظاهرات جرت في واشنطن وعدد من المدن الاميركية الاخرى للدعوة الى انهاء الالتزام العسكري الاميركي في العراق، بعد خمس سنوات من غزو هذا البلد.


وقد نظمت تجمعات خصوصا في شيكاغو وميامي ونيويورك، بينما اعتقلت الشرطة اكثر من ثلاثين شخصا في واشنطن وحوالى مئة آخرين في سان فرانسيسكو، حسبما ذكر منظمون والشرطة.


وفي واشنطن، لم ينجح معارضو الحرب في تعبئة عدد كبير من المتظاهرين كما كانوا يتوقعون وان كان مئات الاشخاص شاركوا في التجمع رغم الامطار الغزيرة. وبدأت اليوم الاحتجاجي في العاصمة الفدرالية بسد ابواب مبنى مصلحة الضرائب لادانة كلفة الحرب التي بلغت مئات المليارات من الدولارات.


وتجمع المتظاهرون امام المبنى وهم يرفعون لافتات كتب عليها "لا تمولوا الحرب" و"لا لموت واحد اضافي، لا لدولار واحد اضافي، لا اموال لجرائم الحرب". وقالت مارثا هينيسي من بالتيمور (ماريلاند، شرق) "ان مئات المليارات التي تنفق على الحرب، لا ننفقها على التربية او الصحة او السكن".


وتراجعت التعبئة ضد الحرب في العراق الى حد كبير في الولايات المتحدة على الرغم من الاستياء المتصاعد في الراي العام من هذا النزاع وموت حوالى اربعة آلاف جندي اميركي وكلفة الحرب المتزايدة.ويؤكد اقتصاديون ان كلفة الحرب اكبر بكثير من الارقام الرسمية المعلنة. وقد تحدث حائز نوبل للاقتصاد جوزف ستيغليتز عن ثلاثة آلاف مليار دولار حتى 2017 . وردد متظاهرون هتافات من بينها "المال للوظائف والتعليم لا للحرب والاحتلال". وعبر حوالى 15 منهم الحواجز، لكنهم اوقفوا.


وقال المنظمون ان 33 شخصا اوقفوا خلال هذه التظاهرة في واشنطن. وفي مكان غير بعيد تجمعت حوالى 15 سيدة اعضاء في "لواء السلام" وهن يقمن بحياكة قطعا للجنود الذين بترت اطرافهم في الحرب واغطية لاطفال العراق، في موقع قريب من البيت الابيض.

طباعة