معركة بول مكارتني تنتهي بالطلاق

 
بعد معركة طلاق شرسة أمرت محكمة بريطانية بول مكارتني النجم السابق بفريق البيتلز الغنائي الشهير بدفع 24.3 مليون جنيه استرليني (48.7 مليون دولار) لزوجته التي انفصلت عنه هيذر ميلز.

 

وكان مكارتني «65 عاما» تزوج من ميلز «40 عاما» عارضة الأزياء السابقة والناشطة في مجال الاعمال الخيرية في عام 2002 لكنهما انفصلا بعد أربع سنوات وألقيا باللوم في ذلك على تدخل وسائل الإعلام في حياتهما الخاصة. ولهما ابنة تدعى بياتريس تبلغ من العمر أربعة أعوام.


وخارج قاعة المحكمة انتقدت ميلز محامية مكارتني واتهمتها بالتعامل مع القضية بشكل سيئ وسبها. وقالت ميلز «أنا سعيدة جداً لأن «القضية» انتهت» مضيفة «أننا سعداء جداً جداً». وقالت ميلز إن المبلغ الذي عرضه عليها مكارتني كان اقل مما تعتقد انه عادل. واضافت «كان المبلغ يدور دائماً بين 20 و30 مليون جنيه استرليني. كان بول يعرض أقل من ذلك بكثير وهو ما يمكن أن تراه في الحكم وحتى اللحظة الاخيرة. كان أمراً محزناً بشكل لا يصدق أن يجعلني أنا وبياتريس نتعرض لذلك». وقالت «إن اهم شيء هو أن الطلاق انتهى».

 

واضافت «عرض علي بول 15.8 مليون جنيه استرليني من بينها أملاك وحصلت على .24.5 انا لا اذكر الارقام لأن اهم شيء بالنسبة لي هو ان ينتهي الامر».

 

ودارت معركة الطلاق تحت أضواء لا ترحم من جانب وسائل الاعلام حيث نشب النزاع بين مكارتني وهو أحد مؤسسي أشهر فرق موسيقى البوب في العالم وميلز المعروفة بجرأتها والتي تعد هدفاً لروايات الاثارة في الصحف بشأن ماضيها الحافل. وردت ميلز قائلة انها دفعت لحافة الانتحار لأن وسائل الاعلام وصفتها بأنها «سيئة»، و«باحثة عن الذهب».