بلدية دبي تطفئ الأنوار تضامناً مع «ساعة الأرض»

أفاد نائب الرئيس التنفيذي لخدمة العملاء في هيئة كهرباء ومياه دبي، راشد بن حميدان، بأنه من المتوقع توفير 20% من الطاقة المستهلكة إذا التزمت جميع المؤسسات والشركات المتضامنة مع الحملة العالمية لساعة الأرض يوم 29 مارس الجاري
 
ما بين الثامنة إلى التاسعة مساءً، ومن ناحيته اعلن مـساعد مـدير عـام بلدية دبي لشؤون الصحة العامة والبيئة، عبدالله رفيع، تضامن البلدية مع الحملة بإطفاء الأنوار في 672 موقعاً تابعاً لها فيما عدا مراكز الخدمات الحيوية مثل محطات الصرف الصحي،

إضافة إلى دعوتها لموظفي البلدية البالغ عددهم نحو 11 ألف موظف للتضامن مع الحملة بالاستغناء عن استخدام الأجهزة غير الضرورية في منازلهم وإطفاء الأنوار خلال تلك الساعة.

وأضاف رفيع أن «البلدية ستخاطب الدوائر الحكومية كافة بالتضامن مع الحملة، والإعلان عنها جماهيرياً للتضامن معها عن طريق إرسال رسائل SMS  للجماهير،
 
إضافة إلى أن شركة اتصالات سوف تظهر عنوان ساعة الأرض على كل شاشات الهواتف المحمولة في ساعة الإطفاء للتضامن مع الحملة.

من جانبه، دعا الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة دبي القابضة، فاضل العلي، كل سكان دبي إلى إطفاء الأضواء غير الضرورية خلال تلك الساعة لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري التي يعاني منها كوكب الأرض.


أول مدينة 
انضمت مدينة دبي إلى الحملة العالمية لساعة الأرض في إطار التوجه العالمي للتصدي  للتغيرات المناخية.
 
من خلال إطفاء آلاف الأضواء في مختلف أنحاء المدينة في أكبر حركة تطوعية للحد من استهلاك الطاقة في التاريخ، وتعد دبي أول مدينة عربية تعلن عن دعمها لهذه المبادرة الرائدة. وأصبحت حملة «ساعة الأرض»

التي بدأت من مدينة سيدني الاسترالية عام 2007، حركة عالمية للحفاظ على البيئة، وستشهد هذا العام مشاركة ملايين الناس من مختلف أنحاء العالم في إطفاء الأضواء غير الضرورية.

وستغطي الحملة 14 منطقة زمنية حول العالم، تبدأ من نيوزلندا وتنتهي في منطقة المحيط الهادئ، لتجتاز بذلك أكثر من 25 مدينة عالمية.