انتخاب 19 نائباً محافظاً في طهران

 
ذكرت وسائل الإعلام الايرانية أمس أن 19 مرشحاً من المحافظين انتخبوا في طهران في الدورة الاولى من الانتخابات التشريعية الايرانية ما أحدث مفاجأة في أوساط الاصلاحيين الذين احتجوا على تعداد الاصوات. وينتمي كل نواب طهران الى لائحة الجبهة الموحدة للمدافعين عن المبادىء التي يرأسها رئيس مجلس الشورى الايراني المنتهية ولايته غلام علي حداد عادل.


وكانت نسبة المشاركة اضعف في طهران (40%) منها في باقي مناطق البلاد (60%). وبحسب القانون الايراني على المرشح ان يحصل على 25% من الاصوات لينتخب في الدورة الاولى التي جرت في 14 مارس الجاري.

 

وبحسب موقع «تبناك» المحافظ لم تأخذ السلطات في الاعتبار نحو 170 ألف بطاقة بيضاء لاحتساب هذه النسبة ما اتاح للمرشحين المحافظين الـ19 تخطي هذه العتبة في حين لم يكن عددهم ليتجاوز 11 اذا طبق القانون بحذافيره.


واحتج الاصلاحيون على عملية فرز الاصوات في طهران. ونقل موقع «بهارستان» الاصلاحي عن ماجد انصاري احد زعماء لائحة الاصلاحيين قوله ان «نتائج طهران فاجأت الجميع لأنه بحسب التقارير التي وردتنا كان يفترض ان يكون عدد من المرشحين الاصلاحيين بين المرشحين الـ10 الاوائل في العاصمة الايرانية».

 

وحافظ رئيس مجلس الشورى على مخزون أصواته بحصوله على 844 الف صوت مقابل 888 الفاً قبل اربع سنوات. وحصل الاصلاحيون الاخرون على نحو 500 الف صوت. وقام الاصلاحيون بتعبئة ناخبيهم بشكل افضل هذه السنة من العام 2004 اذ احتل رئيس لائحتهم ماجد انصاري المرتبة الـ29 بحصوله على 346 الف صوت مقابل 173 ألفاً قبل اربع سنوات. لكن هذه التعبئة الجزئية للناخبين المعتدلين لم تكن كافية لخلط الاوراق.