«حماس»: استمرار الاستيطان صفعة لعباس

 
اعتبرت حركة «حماس» أمس تأكيدات رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت بالاستمرار في التوسع الاستيطاني «صفعة على وجه الرئيس  الفلسطيني محمود عباس وفريقه المفاوض».
 
وكان أولمرت أكد أول من أمس أن إسرائيل تعتزم مواصلة أنشطتها الاستيطانية، بالرغم من المطالبات الفلسطينية والدولية لها بوقفها.

وقال المتحدث باسم «حماس» فوزي برهوم في بيان،  إن عباس وفريق التفاوض بات لا يملك شيئا سوى تقديم التنازلات.

وفي وقت سابق ، ندد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة باستمرار الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية، قائلا إن هذه الأنشطة ستؤدي إلى «فشل الجهود الأميركية الهادفة إلى إحياء عملية السلام».
 
وقال أبو ردينة في بيان  إن استمرار سياسة الاستيطان الإسرائيلية وتصريحات أولمرت حول استمرار الاستيطان،«مرفوضة وستؤدي إلى فشل الجهود الأميركية المبذولة لإحياء عملية السلام».

من اخرى  اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان روسيا ستواصل اتصالاتها مع حركة «حماس» للمساهمة في«اعادة الوحدة الفلسطينية».

وقال لافروف في مقابلة نشرتها  أمس الصحيفة الرسمية الروسية«روسيسكايا غازيتا» إننا نقيم علاقات مع «حماس»، وقد قام رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل بزيارة موسكو مرات عدة ، «وسنواصل هذه الاتصالات».