ضبط 1778 بطاقة صرّاف آلي مزوّرة - الإمارات اليوم

ضبط 1778 بطاقة صرّاف آلي مزوّرة

 

ضبطت شرطة دبي تشكيلاً عصابياً يتكون من ثلاثة أشخاص (هنديان وماليزي) يحوز 1778 بطاقة سحب من الصراف الآلي مزوّرة، كانوا يستخدمونها في الحصول على أموال بطريقة غير مشروعة من ماكينات بنوك محلية عبر طريقة مبتكرة وأجهزة حديثة جداً.

وقال مدير الإدارة العامة للتحريات والبحث الجنائي اللواء خميس المزينة إن هذه أكبر كمية يتم ضبطها من بطاقات الصرف المزوّرة. وكشفت إدارة البحث الجنائي عن أن أفراد التشكيل العصابي كانوا يغذون الأشرطة الممغنطة الموجودة على تلك البطاقات بمعلومات وأرقام حسابات مسجلة باسم عملاء في بنوك خارجية.
 
وعن طريق تغذية تلك الأشرطة بالبيانات الخاصة  بالحسابات والأرقام السرية للعملاء المقيمين أساساً في عدد من  الدول الأوروبية، تتم عملية السحب من البنوك المحلية التي تعتبر المتضرر الأول من هذه الجرائم، خصوصاً أن أصحاب الحسابات وبيانات هواياتهم غير موجودة أساساً في الإمارات.
 
وبدأت تحركات فرق البحث الجنائي بعدما اكتشف موظف في أحد البنوك الوطنية في منطقة الجافلية خلال  تفقده الصراف الآلي (A.T.M) أثناء عملية التغذية الروتينية لتلك الأجهزة أن عمليات سحب متكررة تتم بواسطة بطاقات تحمل أرقاماً لحسابات خارجية. وتبين أن قيمة ما تم سحبه بلغت 26 ألف درهم. وبناء عليه، أبلغت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بالأمر، فأجرت عمليات متابعة ورصد لعدد من مواقع أفرع تلك المصارف.
 
كما بدأت نوعاً من التنسيق المشترك مع بعض العاملين في البنوك لمتابعة حركة تلك الحسابات. ومن واقع السحوبات اليومية في أجهزة الصراف الآلي، تم رصد أحد الأشخاص أثناء قيامه بعملية السحب من أحد الأجهزة. ومن خلال التعاون المشترك بين موظف المصرف وأحد عناصر فرق الضبط ألقي القبض عليه مباشرة.
 
وبعد تفتيشه فورياً عثر بحوزته على 15 بطاقة بلاستيكية ملصقاً بها أشرطة ممغنطة تم عرضها على أجهزة القراءة الإلكترونية، وتبين تضمنها أرقام حسابات مدخلة فيها. وأسفر التحقيق مع المتهم عن مفاجآت مثيرة، بعدما اعترف على شخصين آخرين، وفي اليوم ذاته، تحركت فرق الضبط مباشرة، ودهمت المكان الذي يوجد فيه الشخصان الآخران، وألقت القبض على العقل المدبر للعمليات، ويحمل الجنسية الماليزية، والمتهم الثالث الذي كان برفقته.
 
وضبطت بحوزتهم 1778 بطاقة بلاستيكية ملصقاً بها أشرطة ممغنطة تحتوي على أرقام حسابات لبنوك خارج الإمارات. كما عثرت على  مجموعة من أجهزة الحاسب الآلي المحمولة  تحتوي على بيانات لأرقام سرية محفوظة، إضافة الى مجموعة من الأجهزة الإلكترونية والهواتف النقالة التي تم شراؤها من المبالغ التي استولوا عليها، وضبطت بحوزتهم كذلك أجهزة تستخدم لطباعة البيانات والأرقام على الأشرطة الممغنطة.
 
وبعض الكاميرات الصغيرة التي تستخدم في سرقة الأرقام السرية. ومن جانبه، قال مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة، إن الإدارة تمكنت سابقاً من ضبط  بطاقات مزوّرة لدى أشخاص يحملون الجنسية الماليزية، وآخرين ينتمون إلى جنسيات أوروبية، بعد قيامهم بسرقة بيانات الحسابات والأرقام السرية لبطاقات صرف من بعض الدول، ومحاولتهم  سحب مبالغ مالية من أجهزة الصراف الآلي في الإمارات،  إلا أن عدد البطاقات التي ضبطت مع هذه العصابة يعتبر الأكبر من حيث عمليات الضبط التي قامت بها فرق العمل.


وأضاف المزينة أن الموظفين العاملين في المصارف والمسؤولين عن تغذية ماكينات وأجهزة الصرف  لعبوا دوراً كبيراً في عملية ضبط المجرمين من خلال قوة  ملاحظاتهم، وتعاونهم الدائم مع شعبة البحث الجنائي المختصة بمكافحة هذا النوع من الجرائم، لافتاً إلى أن هذه الجرائم باتت منتشرة في العالم في ظل وسائل التكنولوجيا الحديثة، لكن تحرص شرطة دبي على تطوير أدواتها باستمرار لردع المجرمين.
  
  

 

طباعة