باكستان تنتخب أول سيدة كرئيسة للبرلمان


ذكر مسئولون أن البرلمان الباكستاني انتخب أول سيدة كرئيسة للمجلس اليوم الاربعاء.

فقد حصلت فهميدا ميرزا ، وهي نائبة بالبرلمان ثلاث مرات والتي استقبلها الاعضاء من جميع الاحزاب بالترحاب عندما دخلت قاعة البرلمان صباح اليوم الاربعاء وذلك بالقرع على طاولات الجلوس كعلامة على الموافقة ، على تأييد 249 عضوا من أعضاء البرلمان البالغ عددهم 327 عضوا.

 
وتنتمي ميرزا إلى حزب الشعب الباكستاني الذي كانت تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة بنظير بوتو التي تم اغتيالها.

 

ورحب يوسف رضا جيلاني وهو زعيم بارز بحزب الشعب الباكستاني ورئيس سابق لمجلس النواب باختيار سيدة كرئيسة للبرلمان. وقال "إنها خطوة جيدة . وسوف تساهم في تحسين صورة باكستان في العالم".

 

وتضم الجمعية الوطنية رقم 13 والتي أدت اليمين اليوم القانونية أمس الاول الاثنين عددا قياسيا من النائبات حيث يبلغ عددهن 76 نائبة.

 

ومن المقرر أيضا أن يرشح حزب الشعب الباكستاني الذي سيقود الائتلاف الحكومي القادم شخصية تتولى رئاسة الحكومة القادمة لكن لم يكشف النقاب حتى الان عن اسمها.

 

يذكر أن حزب الشعب الباكستاني جاء في المركز الاول في الانتخابات بينما جاء في المركز الثاني حزب الرابطة الاسلامية - جناح نواز بزعامة رئيس الوزراء السابق نواز شريف أما حزب الرابطة الاسلامية - جناح قائد أعظم الحاكم الذي يضم الانصار السياسيين لبرفيز فقد جاء متقهقرا فى المركز الثالث .

 

واتفق حزب الشعب الباكستاني وحزب شريف على تشكيل ائتلاف بينهما بعد تسوية الخلافات المتعلقة بكيفية حل مسألة إعادة كبار القضاة إلى عملهم والذين اقصاهم مشرف في نوفمبر الماضي.

 
يذكر أن مشرف اقصى ما يربو على 60 قاضيا بارزا بموجب قانون الطوارئ في الثالث من تشرين ثان ي/نوفمبر الماضي للحيلولة دون صدور حكم من المحكمة العليا يقضي بعدم اهليته لولاية رئاسية اخرى.

 

ويمكن للقضاة المخلوعين فور إعادتهم لعملهم إلغاء قرار المحكمة السابق الامر الذي يضطر مشرف إلى ترك منصبه. لكن مشرف لم يبد أي علامة على استعداده للتنحي عن منصبه طواعية.