المعلم: قمة دمشق ستكون قمة التضامن العربي

 

اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم الثلاثاء ان القمة العربية التي ستعقد في 29 و30 مارس الحالي في دمشق ستكون "قمة التضامن العربي وتوحيد الرؤى والمواقف". ونقلت وكالة الانباء السورية سانا عن المعلم تأكيده خلال اجتماع مجلس الوزراء السوري الاسبوعي على "حرص سوريا على ان تكون هذه القمة قمة للتضامن العربي وتوحيد الرؤى والمواقف العربية لمواجهة التحديات التي تواجه الامة العربية".


واوضح المعلم ان "سوريا انجزت كل ما يتعلق بالترتيبات اللازمة لانعقاد القمة العربية في موعدها المحدد".


وكان مجلس الوزراء السوري استمع في جلسته برئاسة محمد ناجي العطري رئيس الوزراء الى عرض سياسي من المعلم تناول فيه تطورات الاوضاع على الساحة الاقليمية والدولية. وكانت صحيفة "تشرين" الرسمية السورية اتهمت الاثنين الولايات المتحدة بالعمل ضد انعقاد القمة العربية المرتقبة في 29 و 30 مارس في دمشق التي ستنظر في "المذابح" الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية.


وكانت الولايات المتحدة دعت الخميس الدول العربية الى التروي قبل اتخاذ قرار بالمشاركة في القمة العربية بسبب المشاكل التي تعترض انتخاب رئيس جديد في لبنان. ويشهد لبنان فراغا رئاسيا منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق اميل لحود في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي بسبب خلافات عميقة بين الاكثرية والمعارضة.


وكان المجلس النيابي اللبناني ارجأ جلسة انتخاب رئيس جديد للمرة السادسة عشر وحدد موعد الجلسة المقبلة في 25 مارس قبل اربعة ايام من القمة العربية.