قراصنة يطلقون سراح سفينة دنماركية مقابل 700 ألف دولار

 

 

أطلق قراصنة صوماليون سراح سفينة دنماركية بعد أكثر من شهر من احتجازها بعد أن دفع صاحب السفينة فدية مقدارها 700 ألف دولار وذلك وفقا لما ذكره مسؤلون محليون اليوم الثلاثاء.


وكان على متن السفينة التي كانت متجهة إلى روسيا أربعة روس وبريطاني وأيرلندي عندما استولى عليها القراصنة في أوائل شهر فبراير الماضي. وقد أطلق سراحهم جميعا في حالة صحية جيدة مع السفينة سفيتزر كورساكوف. وقال أحمد سعيد النور وهو مسؤول من وزارة الصيد والموارد البحرية في منطقة بونتلاند شمالي الصومال التي تتمتع بحكم شبه ذاتي: "أطلق سراح السفينة بعد أن دفع مالكوها فدية للمجرمين (القراصنة)".


وأضاف مستنكرا: "أعتقد أن القراصنة سيزيدون من عمليات السرقة لأنهم حصلوا على مبلغ كبير من المال". وقال مسؤول محلي طلب عدم ذكر اسمه إن مالك السفينة دفع المبلغ بعد شهر من المفاوضات لإطلاق سراح السفينة ومن كانوا على متنها.


يذكر أن الصومال ليس لديها نظام حكم مركزي فعال منذ الإطاحة بالديكتاتور محمد سياد بري عام 1991 وهو ما أسفر عن إقحام البلاد في حالة من الفوضى. وينظر إلى مياه الصومال التي تعاني من القرصنة على أنها الأخطر في العالم لكنها جزء من طريق ملاحي رئيسي بين أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.