50 مبدعة في «شمس بغداد»

 

يجمع المعرض التشكيلي للفنانات العراقيات «المرأة المبدعة شمس بغداد» 50 فنانة تشكيلية ويضم أعمالاً لرائدات في هذا المجال وخصوصاً الراحلتين نزيهة سليم وليلى العطار. وقالت الفنانة التشكيلية رواء مؤيد «هذا المعرض المتواضع بتنظيمه والكبير في مفاهيمه الرمزية والفنية يعكس رغبة وقدرة الفن النسوي العراقي لمختلف الحقب على تخطي الحواجز والمصاعب لتبقى القيم الجمالية له حاضرة»، واضافت «ليس من السهولة ان تتخلى الفنانة التشكيلية في العراق عن تاريخها طالما هناك ريادة نسوية أسهمت في إغناء الحركة التشكيلية العراقية منذ أكثر من نصف قرن».


تنوعت في المعرض التجارب والأجيال وتميزت بعض الاعمال الفنية المعروضة بالتعامل مع تفاصيل جماليات الطبيعة بإحساس مرهف مثل ثمينة الخزرجي وجمان جاسم في حين قدمت الفنانة وسماء الأغا لوحات جريئة في رمزيتها وهي تصور العلاقة الانسانية بين المرأة والرجل، واعتبر الفنان والناقد التشكيلي صلاح عباس إقامة هذا المعرض «تأكيداً لأهمية استمرار الحياة وتقدم عجلتها ولو بشكل بطيء فضلاً عن كونه اشارة حيوية على أن للفن النسوي العراقي تاريخاً وريادة وامتداداً عبر هذه التجارب». تميز المعرض الذي ضم اكثر من 80 لوحة بعدد من الاعمال التي تندرج ضمن المقتنيات المتحفية لدائرة الفنون التشكيلية تعود لفنانات عراقيات رائدات مثل نزيهة سليم، ومديحة عمر، وليلى العطار.

طباعة