دراسة : البدناء أقل عرضة للوفاة خلال 5 سنوات من الاصابة بجلطة

 أوضحت دراسة جديدة ان الاشخاص البدناء وزائدي الوزن أقل عرضة للوفاة في السنوات الخمس التالية لاصابتهم بجلطة مقارنة بنظرائهم من ذوي الاوزان الطبيعية.
 
وفي هذه الدراسة حلل الباحثون بيانات 21884 مريضا اصيبوا بجلطات في الدنمرك ولهم قياس محدد لمؤشر كتلة الجسم الذي يعد قياسا مقبولا لتحديد مدى بدانة او نحافة اي شخص.
وصنف المرضى الى خمس مجموعات حسب مؤشر كتلة الجسم اشخاص اقل من الوزن الطبيعي /مؤشر كتلة الجسم اقل من18.5 وأصحاب الوزن الطبيعي من 18.5 الى 24.9 وزائدو الوزن 25.0 الى 29.9 والبدناء /30.0 الى 34.9 والبدناء جدا 35 واكثر. وتابعتهم الدراسة حتى خمس سنوات بعد اصابتهم بجلطات.
 
وقال الدكتور توم سكايهوج اولسن من مستشفى جامعة هفيدوفر وزملاؤ له انه لدى مقارنتهم باشخاص وزنهم طبيعي كان الاشخاص ذو الوزن الزائد والبدناء والبدناء جدا اقل احتمالا للوفاة بنسبة 27% و 16%  و16% على التوالي خلال فترة المتابعة.
 
وعلى النقيض من ذلك كان الاشخاص ذو الوزن الاقل من الطبيعي اكثر عرضة للوفاة بنسبة 63%. وقدم الباحثون دراستهم في اصدار 29 فبراير شباط من "دورية علم الامراض العصبية".
 
وخلص الباحثون الى ان الصلة بين البدانة والنتائج السيئة للمرضى بصفة عامة يزيد منها وجود ظروف اخرى.

لكن الاشخاص البدناء ويتمتعون بحالة صحية جيدة يتعافون بدورهم أيضا أو ربما في حالة الجلطة يتعافون بشكل افضل من نظرائهم النحفاء.