الجوارح ينزف «نقاطاً»


خطف فريق الإمارات نقطة ثمينة من ضيفه الشباب متصدر دوري أندية الدرجة الأولى بكرة القدم، بعد أن فرض عليه التعادل 2/2 في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع خلال المباراة التي جمعتهما أمس في الجولة 15 .

وكانت نتيجة الشوط الأول تشير إلى تقدم الشباب بهدفين نظيفين سجلهما وليد عباس في الدقيقة السابعة من كرة رأسية غمزها في غياب المدافعين، وعزز جواد كاظميان تقدم الجوارح من ضربة جزاء في الدقيقة 30 إثر عرقلة احمد مبارك لعيسى عبيد داخل المنطقة، غير أن الإمارات انتفض وقلص الفارق بهدف الإيراني رسول خطيبي في الدقيقة 76 من صاروخية أرضية على يسار الحارس إسماعيل ربيع إثر تمريرة ذكية من عادل درويش، وأحرز مواطنه رضا عنايتي التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بتمريرة بينية من وليد عبيد.


جاءت المباراة حماسية واتسمت بالندية والإثارة وسيطر لاعبو الشباب على مجريات الشوط الأول لسيطرتهم الكاملة على منطقة المناورات وإجادة مراقبة المثلث الإيراني، ما أثر على فاعلية هجوم الإمارات ليسجل الشباب هدفين ويهدر أكثر من هدف.


وبعد طرد مدافع الشباب عبدالله درويش انكمش الشباب للدفاع، ما أتاح الفرصة للاعبي الإمارات لشن هجمات جانبية متتالية ولكن دون فاعلية للعشوائية  في التسديد.

 

وفي الشوط الثاني تحسن أداء لاعبي الإمارات الذين أجادوا الانتشار والمبادرة في السيطرة على منطقة المناورات بفضل نشاط عادل درويش الذي أسهم في زيادة فاعلية الهجوم بتمريراته الذكية وحسن التحرك في منطقة الوسط وتتوالى هجمات الإمارات الذي كان الأفضل والأكثر سيطرة على مجريات اللعب ليسجل رسول خطيبي الهدف الأول بذكاء من تمريرة عادل درويش.


وتراجع لاعبو الشباب إلى ملعبهم للمحافظة على الهدف ليشكل لاعبو الإمارات منظومة هجومية رادعة أسفرت عن هدف التعادل في الوقت بدل الضائع ويفقد الشباب نقطتين كان جديرا بهما ويضيف الإمارات نقطة غالية لرصيده بحثا عن البقاء في الأضواء. 

 

وأدار المباراة الحكم محمد الجنيبي وساعده ناصر بهروز وحسن عيسى وحسن عبدالله حكما رابعا وراقبها علي مخلوف.


وأنذر الجنيبي اللاعبين عادل درويش من الإمارات وعيسى عبيد من الشباب قبل أن يطرد زميله عبدالله درويش.