غزو العراق ينهك الجيش الأميركي

 
يبدو الجيش الأميركي، مستنفد القوى بعد خمس سنوات من غزو العراق التي أنهكت جنوده وأضعفت قدرته على الرد السريع.
 
ونفذت مجلة «فورين بوليسي» ومركز «سنتر فور ايه نيو اميركان سيكيوريتي» للأبحاث استطلاعاً للرأي لا سابق له شمل 3400 ضابطاً، ودل على قلق عميق داخل المؤسسة العسكرية الأميركية، وأشار الى ان 60% من الضباط يعتبرون ان القوات الأميركية أكثر ضعفاً مما كانت عليه قبل خمس سنوات، ورأى 88% منهم ان غزو العراق دفع الجيش الى «حدود خطيرة». 

وافاد استطلاع للرأي نشرته صحيفة «يو اس ايه توداي» شمل 2021 شخصاً ان 60% من الأميركيين يعتبرون ان الحرب في العراق كانت خطأ.

في هذا الإطار، باتت عملية التجنيد في الجيش الأميركي تطرح إشكاليات، الى درجة ان الجيش الأميركي خفض معاييره بالنسبة الى المستوى التعليمي للمجندين ومنح مرتكبي الجنح سابقاً «عفواً» في حال انضمامهم الى الجيش، الا ان عملية التجنيد باتت صعبة.

الى ذلك، تجاوزت كلفة حرب العراق 400 مليار دولار، وتقترب من تخطي كلفة كل من حربي كوريا وفيتنام، وقد تصل كلفتها الإجمالية الى 3000مليار دولار، بحسب ما أفاد كتاب نشر أخيراً في الولايات المتحدة وشارك في وضعه الأميركي جوزف ستيغليتز، الحائز  جائزة نوبل للاقتصاد.

وقال الكتاب ان المصاريف الأميركية المخصصة للحرب في العراق تصل الى اكثر من 5.12 مليارات دولار شهرياً في 2008 مقابل 4.4 مليارات دولار في .2003
طباعة