آثار مصرية في إسبانيا

 
افتتح أمس معرض «مصر النهر والبحر» في متحف الأحياء المائية بمدينة سان سباستيان (شمال إسبانيا).


ويهدف المعرض إلى توضيح تأثير الحياة النهرية والبحرية على الحضارة الفرعونية، حيث يتضمن أكثر من 200 قطعة أثرية تضم بعض موميات الحيوانات، وبعض قطع الأواني والفخار إلى جانب أجزاء حقيقية من مناطق الجسم العليا لبعض الفراعنة وتابوت من الحجر يرجع أصله إلى 2600 عام.


ويحتضن المعــرض الذي أعد له منذ أكــثر من عام بعضــاً من النسخ لمراكب العصــر الفرعــوني واللوحــات والمنحــوتات والصور الفوتوغــرافية والكــتب التي تبرز أهم المظــاهر البحرية والنهرية في الحضــارة الفرعــونية.