تشييع مطران الموصل وسط دعوات لضبط النفس

دعا بطريرك الكلدان في العراق الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي، أمس، المسيحيين الى «ضبط النفس» عقب العثور على جثة رئيس اساقفة الموصل المطران فرج رحو بعد أسبوعين من خطفه.

وقال دلي في كلمة له خلال مراسيم تشييع ودفن المطران في كنيسة ببلدة كرمليس في محافظة نينوى امام العشرات من رجال الدين «أدعو طلاب الكنيسة الى ضبط النفس والصبر والسلوان وان يتذكروا اننا سائرون على طريق اجدادنا حتى الساعة مخلصين مسالمين محبين وطنيين وابناء عاملين بما يأمرهم يسوع المسيح».  م

ن جهة ثانية، قال مسؤول كبير في الشرطة العراقية ان خاطفي المطران رحو كانوا قد طلبوا فدية قدرها مليون دولار.

واختطف رحو في 29 من فبراير الماضي بعد أن هاجم مسلحون سيارته في الموصل التي تبعد 390 كيلومتراً شمال بغداد، وقتلوا سائقه واثنين من الحراس، وعثر عليه ميتاً الخميس في أرض فضاء بالموصل، ولم تكن جثته مدفونة بالكامل.

كما صرح مساعد مطران الكنيسة الكلدانية في بغداد اندراوس أبونا بأنه جرت محادثات بين مسؤولين مسيحيين والخاطفين لكنه لم يعلم بأمر الفدية، وقال الجيش الأميركي انه لا يعرف تفاصيل عن الفدية لكن قادة أميركيين في شمال العراق ذكروا ان الخاطفين ربما يريدون المال. 

وقالت الشرطة في مشرحة بالموصل انه تبين ان رحو قد توفي قبل أسبوع ولم تظهر بجثته أي آثار إطلاق نار. 

والكنيسة الكلدانية هي احدى الكنائس التابعة للكنيســة الكاثـوليكية والتي تقيم طقوســها تبعاً لتقليد شرقي قـديم، وهـي من أكبر الكـنائس في الـعراق.