تصميم الأدوية بالكمبيوتر يُحسّن أداءها

 بعد أن كان الباحثون يقضون شهوراً أو سنوات في اختبار الأدوية بات الأمر أكثر سهولة بفضل استخدام أجهزة الكمبيوتر في هذا المجال. ويقول علماء ألمان إنهم حققوا تقدماً كبيراً في مجال تصميم الأدوية بواسطة برامج حاسوبية، وأكدوا «أنهم على وشك الوصول إلى تصميم شبه كامل لأدوية تدخل في علاج السرطان والروماتيزم ومرض فقدان المناعة المكتسبة وغيرها من الأمراض». 

وتصميم الأدوية بالكمبيوتر هو استخدام الحواسيب في تطوير وتحسين الأدوية.

في الماضي كان الخبراء يقومون بتصميم مجموعة كبيرة جداً من المركبات المشابهة ثم يقومون بتصنيعها وإجراء الكثير من التحاليل والتجارب المكلفة جداً وبعد وقت طويل من العناء قد لا تثمر تلك الجهود.

ويقول الباحث مايكل هوتر وزملاؤه إن تصميم الأدوية بواسطة الكمبيوتر أثبت فعاليتها منذ سنوات في مجال التجارب والأبحاث.

ومن خلال هذه التقنية يقوم الخبراء بتحليل البنية الكيميائية للعقاقير المخبرية، ومن ثم تحديد ملاءمة وفعالية تلك العقاقير. وتسمح البرامج الحالية بالتمييز بين المواد الصالحة لتكون ضمن تركيبة العقار والمواد التي لا تصلح لهذا الغرض.

وقام فريق هوتر بتصميم برنامج يقوم على نظام أكثر دقة من البرامج الحالية، ويعطي معلومات أكثر فعالية وبتدرج.
 
ومن ميزات البرنامج الجديد قيام الكمبيوتر بمسح كامل لمكونات المواد المختارة لصناعة عقار معين، والتعرف إلى الخصائص الإيجابية فيها. ويلي ذلك مسح آخر، بتفاصيل أكثر، للتعرف إلى خصائص إضافية يمكنه دمجها في العقار الجديد.

وقام الباحثون بمسح كامل لـ5000 جزئ، تم تصنيفهم في السابق على أن لديهم خصائص علاجية، وتبين أن الطريقة الجديدة كانت أكثر فاعلية في تحديد الخصائص الإيجابية للمواد.

تعتمد نظرية عمل تصميم الأدوية على فكرة أن الدواء مركب كيميائي يخضع لقوانين وخصائص المواد الكيميائية ولذلك إدخال كل المعادلات والقوانين الكميائية في برنامج كمبيوتر ذكي فإن هذا يعني أنه يستطيع التنبأ بالتفاعلات الخاصة بالدواء.
طباعة