القاعدة توجه إنذارا نهائيا لحكومة النمسا لتحرير السائحين المختطفين

 

 

وجه مختطفو السائحين لنمساويين المفقودين في شمال أفريقيا منذ الشهر الماضي إنذارا نهائيا للحكومة في فيينا مطالبين بالافراج عن سجناء، وذلك وفقا لما ذكرته منظمة تراقب مواقع المتشددين والمتطرفين على الانترنت .


ويطالب ما يسمى "بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب " بإطلاق سراح زملائهم من المحتجزين في سجون شمال أفريقيا قبل حلول منتصف ليل الاحد المقبل وفقا لما ذكره موقع "سايت انتليجنس جروب".


وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية في فيينا، بيتر لونسكي-تيفانثال مساء أمس إن الخاطفين أجروا اتصالا مع الحكومة النمساوية.

وأضاف "ولكن المطالب التي يتناولها الانذار ليست في متناول أيدينا."

وأوضح المتحدث أن الحكومة النمساوية تتشاور مع الحكومات المعنية في شمال أفريقيا في سعيها من اجل التوصل إلى الافراج عن الرهينتين النمساويين.
 

وكانت تقارير أفادت بأن السائحين النمساويين فوولف فانج "51 عاما" وآندريا كلويبر"43 عاما"، واللذين قدما من منطقة قرب سالزبورج، قد فقدا منذ 18 شباط / فبراير جنوبي تونس.


وأعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي عن مسئوليته عن عملية الخطف ويبدو أنه نقل الرهينتين إلى مالي.

وتقوم القوات المسلحة الجزائرية بالبحث عن الخاطفين في منطقة الحدود مع تونس.