بكين تتهم واشنطن بالوقاحة والنفاق في «حقوق الإنسان»

 ردت الصين في تقرير نشرته أمس على التقرير السنوي لوزارة الخارجية الاميركية حول حقوق الانسان، متهمة الولايات المتحدة «بالوقاحة» و«النفاق»، ووصفت غزو العراق بانه «اكبر كارثة انسانية في العالم المعاصر».

وقال التقرير الذي بثته وكالة انباء الصين الجديدة ان «الانتقادات الوقحة (للولايات المتحدة) حول حقوق الانسان في الدول الاخرى تسير بموازاة النسيان المتعمد لمشكلات حقوق الانسان على اراضيها».

واضاف التقرير الصيني الذي يحمل عنوان «حقوق الانسان في الولايات المتحدة في 2007» ان هذا «لا يتنافى مع المعايير المعترف بها دوليا في مجال العلاقات الدولية فقط بل يدل على اللغة المزدوجة والنفاق الحقيقي للولايات المتحدة حول مسألة حقوق الانسان».

وذكر ان «الولايات المتحدة معروفة بانتهاكها سيادة دول اخرى وكذلك حقوق الانسان فيها».

واكد التقرير ان «غزو القوات الاميركية للعراق ادى الى اكبر مأساة في انتهاكات حقوق الانسان واكبر كارثة انسانية في العالم المعاصر».

وكرر النص الاتهامات التي وردت في السنوات الماضية، مؤكدا ان القوة الاميركية باتت عاجزة عن مكافحة الفقر والاجرام على ارضها. واشار الى الكلفة الهائلة للحملة الانتخابية الاميركية.

وكانت الولايات المتحدة شطبت في تقريرها الجديد الصين من لائحة الدول التي تنتهك حقوق الانسان، لكنها اشارت في الوقت نفسه الى ان بكين تواصل «مضايقة» و«سجن» و«تعذيب» ناشطي حقوق الانسان.

وبررت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس قرار شطب الصين باستئناف الحوار الاميركي الصيني في هذا الشأن.