استجابة - الإمارات اليوم

استجابة


كرسي متحرك
تلقى «الخط الساخن» اتصالات عدة من فاعلي الخير رغبة منهم في مساعدة الطفل عبدالرحمن، باكستاني الجنسية، الذي يحتاج إلى كرسي متحرك، اذ تكفّلت فاعلة خير في شراء الكرسي له. وكانت «الإمارات اليوم» نشـــرت قبل أيام قصـــة معاناة الطفـــل عبدالرحمن، الذي يبـــلغ من العمر عامين، ولديه تخلف عقلي،  وإعاقة بالحركة وفقدان السمع، وهو بحاجة ماسة إلى كرسي متحــــرك بمواصفات خاصــة يبلغ سعره 15850 درهماً، من مركز البيت العربي، وإمكانات والده لا تسمح له بتوفيره. أعرب والد عبدالرحمن عن سعادته الكبيرة وشكره العميق لفاعلة الخير ووقوفها مع ابنه.

 

جسر مشاة
نعاني نحن العاملين بمركز صحاري في الشارقة من عدم تمكننا من الوصول إلى المركز، وذلك لعدم وجود جسر يربط منطقة النهدة التي نقطن فيها بالمركز، اذ نضطر إلى عبور الشارع للذهاب إلى العمل في ظل أزدحام الطريق، وهذا يشكل خطرا علينا في عبور الطريق، لذا نناشد بلدية الشارقة إلى إقامة جسر لعبور المشاة لكي يسهم في انتقالنا بيسر وسهولة.
نرمين 
 

تكاليف الحقن
أنا مصري الجنسية، مصاب بالسكري والضغط، إضافة إلى مرض التهاب الكبد الوبائي من نوع (سي)، والتقارير الطبية تشير إلى أنني في حاجة إلى زراعة كبد، ولكن الطبيب يقول لي يجب أن أخذ حقنة لمدة ستة أشهر، إذ إن نسبة الشفاء عندي تقدر بنسبة 30% فقط، والحقنة الواحدة تكلفني مبلغ 1200 درهم كل أسبوع، وإمكاناتي المادية لا تسمح لي بذلك، لأني أعمل براتب لا يتعدى 900 درهم في إحدى الشركات الخاصة، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة إلى مساعدتي في تكاليف الحُقن.
خالد عبدالفتاح 
 

 

أفلام منسوخة
ذهبت إلى سوق الجمعة في منطقة مسافي، ودخلت أحد المحال التجارية واشتريت أفلام DVD ، وبعد عودتي للمنزل رأيت في الأفلام مشاهد إباحية، مع العلم بأنها  منسوخة وليست أصلية، والأفلام المنسوخة هي في العادة ممنوعة، لكني استغرب من غياب الدور الرقابي على هذه المحال في سوق الجمعة بمسافي، لذا أناشد المسؤولين في الجهات المختصة إلى وضع رقابة مشددة على مثل هذه المحال التي تستهدف في المقام الأول دمار الشباب بهذه الأفلام المنسوخة.
أم محمد

 

طباعة