أنباء عن عبور متمردين تشاديين للحدود السودانية

اعلنت الحكومة التشادية في بيان أمس ان «ارتالا من المتمردين المسلحين المدججين بالسلاح» دخلوا أول من أمس  شرق تشاد آتين من السودان، وقال البيان الذي اذاعته الاذاعة الرسمية ان «السودان أطلق الأربعاء أرتالا عدة مدججة بالسلاح ضد تشاد»،  مضيفا «هؤلاء المرتزقة عبروا الحدود عند منطقة مدينة الحدودية».

واضاف البيان ان«هذا الانتهاك الجديد للتراب الوطني يأتي في وقت تعقد فيه بمبادرة من الرئيس السنغالي عبد الله واد وبدعم من المجتمع الدولي وساطة نهائية بين تشاد والسودان (في دكار) على هامش قمة منظمة المؤتمر الإسلامي».

وكان مقررا ان يوقع أمس الرئيس التشادي ادريس ديبي ونظيره السوداني عمر البشير في دكار حيث هما ، اتفاق سلام أول من أمس. لكن التوقيع أرجئ  لمدة يوم بسبب «صداع» ألمَّ بالرئيس السوداني.

واذا ما تأكد هذا الهجوم من قبل المتمردين فسيكون الثاني في غضون نحو شهر بعد هجوم واسع النطاق شنه المتمردون مطلع فبراير الماضي.

وفي اتصال عبر الأقمار الاصطناعية أكد مسؤول في التحالف الوطني الذي أنشئ نهاية فبراير الماضي، « ان لا علم له بهجوم جديد».

الى ذلك اعلن المسؤول الثاني في جهاز الإعلام التابع لوزارة الدفاع الفرنسية الجنرال كريستيان باتيست ان القوات الفرنسية المنتشرة في تشاد «لم ترصد حتى الآن» مجموعات من المتمردين التشاديين قادمين من السودان.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية انها بصدد «التحقق» من هذه المعلومات.