حمدان بن زايد يكرّم الفائزين بجائزة زايد للكتاب


شهد سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء حفل تكريم الفائزين في جائزة الشيخ زايد للكتاب 2008، الذي اقيم، أمس، في قصر الامارات بأبوظبي، بحضور رئيس دائرة الاقتصاد الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، ورئيس مجلس ادارة هيئة ابوظبي للثقافة والتراث الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، ومدير عام الهيئة محمد خلف المزروعي والامين العام للجائزة راشد العريمي، وعدد كبير من الشخصيات العامة والكتاب والمثقفين.


وأكد العريمي في الكلمة التي ألقاها خلال الحفل أن «الترشيحات المقدمة على مدى دورتين من عمر الجائزة مثلت إضافة حقيقية إلى المشهد الثقافي العربي وللمعرفة الإنسانية»، مضيفا: «اليوم ونحن نكرّم الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الثانية نستذكر المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، الذي استلهمنا رؤاه، لنجعل من الجائزة رسالة ثقافية تنويرية حضارية، وكياناً راسخاً ومتزناً ومنفتحاً على كل منجز إبداعي أصيل بغض النظر عن انتمائه».


 ثم قام سموّ الشيخ حمدان بتكريم الفائزين وهم الوزير المغربي السابق محمد بن عيسى الحائز على جائزة الشيخ زايد للكتاب كأفضل شخصية ثقافية للدورة الثانية 2007 ـ 2008، والروائي الليبي إبراهيم الكوني الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع الآداب عن روايته «نداء ما كان بعيداً»، والكويتية هدى الشوا الحائزة على جائزة أدب الطفل، والدكتور محمد سعدي من المملكة المغربية الحائز على جائزة الشيخ زايد للكتاب فرع المؤلف الشاب عن كتابه «مستقبل العلاقات الدولية من صراع الحضارات إلى أنسنة الحضارة وثقافة السلام»، والدكتور فايز الصياغ من المملكة الأردنية الهاشمية «جائزة الترجمة عن كتابه المترجم عن اللغة الإنجليزية «علم الاجتماع ـ لانتوني غدنز»، والمعماري العراقي رفعة الجادرجي الفائز في فرع الفنون عن كتابه «في جدلية وسببية العمارة»، بالاضافة إلى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الفائز في فرع النشر والتوزيع. 


يذكر انه تم حجب جائزتي التنمية وبناء الدولة، فرع أفضل تقنية  في المجال الثقافي.