«بوينغ» ترفع دعوى ضد «البنتاغون»


رفعت شركة «بوينغ» الأميركية لصناعة الطيران أمس شكوى رسمية امام محكمة الحسابات في الولايات المتحدة ضد قرار وزارة الدفاع «البنتاغون» منح الكونسورسيوم الاوروبي الاميركي «اي ايه دي اس/ نورثروب غرامان» لتصنيع الطائرات عقداً لتموين سلاح الجو الاميركي.
 
وقال رئيس مجلس ادارة «بوينغ» جيم ماك نيرني، في بيان أول من أمس ان «فريقنا ركز اهتمامه على القرار المتعلق بالتموين واكتشف في العملية عيوباً خطيرة نعتبر انها تبرر اللجوء الى القضاء». ويجب ان تتخذ «بوينغ» التي لم تخف خيبتها بسبب عدم حصولها على العقد، قراراً اليوم بسبب الجدول الزمني المتعلق باجراء رفع الشكوى امام الهيئة المختصة (مكتب المحاسبة الحكومي).
 
وكان استدراج العروض رسا في 29 فبراير الماضي على الكونسورسيوم الاوروبي الاميركي «اي ايه دي اس/نورثروب غرومان» الذي حصل على العقد وهو بقيمة 35 مليار دولار على حساب شركة بوينغ الاميركية.
 
وهو احد اكبر العقود التي يضعها الجيش الاميركي خلال السنوات الاخيرة. ويشمل 179 طائرة خاصة بالتزويد بالوقود والتموين وطائرات «ايه 330» للشحن. وأثار الموضوع جدلا كبيرا في الاوساط السياسية والنقابية التي تحدثت عن وجوب اعطاء الافضلية للشركة الوطنية، متخوفة من ضياع فرص عمل في الولايات المتحدة. ويمكن ان تؤدي الشكوى الى فسخ العقد الممنوح للكونسورسيوم الاوروبي الاميركي.