الزاكي الأوفر حظاً لتدريب المغرب


أجّل الاتحاد المغربي لكرة القدم الاجتماع الذي كان مقرراً  أول من أمس، لتعيين مدرب لمنتخب بلاده خلفا للفرنسي هنري ميشيل الذي اقيل من منصبه بعد خروج المغرب من الدور الاول لامم افريقيا 2008 في غانا. واوضحت مصادر مقربة من الاتحاد المغربي ان الاجتماع تأجل بسبب التزامات بعض اعضائه في مقدمهم نائب رئيس الاتحاد محمد اوزال الذي سافر الى سويسرا لحضور اجتماعات الاتحاد الدولي للعبة.


ويبدو المدرب السابق للمنتخب وحارس مرماه الدولي بادو الزاكي الاوفر حظا لاستلام المهمة بين ستة محليين مرشحين هم المدرب الحالي المؤقت فتحي جمال ومصطفى مديح «الجيش الملكي»، ورشيد الطاوسي «المغرب الفاسي»، وعزيز العمري «الكوكب  المراكشي»، ومحمد فاخر «المغرب التطواني». وكان الاتحاد المغربي قرر في 28 فبراير الماضي التوجه نحو اختيار مدرب محلي لقيادة المنتخب خلفا لميشيل. ويحظى الزاكي بإجماع كبير لتولي المهمة مجددا، خصوصا بعد نجاحه في قيادة اسود الاطلس عام 2004 الى المباراة النهائية لنهائيات كأس امم افريقيا قبل ان يخسر امام تونس 1-.2 واكدت بعض وسائل الاعلام المحلية ان سبب تأجيل الاجتماع يعود الى خلافات بين المدرب والاتحاد بخصوص جهازه الفني.