عصابة «أوروبية» تسرق محال ببطاقات مزورة - الإمارات اليوم

عصابة «أوروبية» تسرق محال ببطاقات مزورة

 
ضبطت شرطة الشارقة عصابة محترفة مكونة من رجلين وامرأة (من احدى الجنسيات الأوروبية) متخصصة في تزوير بطاقات ائتمانية، وصادرت 30 بطاقة مزورة استخدموها في عمليات شرائية من محلات تجارية في الشارقة وعدد من إمارات الدولة، وفقاً لمصدر أمني في شرطة الشارقة، الذي حذر مستخدمي بطاقات الائتمان، من الكشف عن بياناتها، حتى لا يستخدمها آخرون في سرقتهم. 
  
 وكانت شرطة الشارقة تلقت بلاغات، عن تعرض محال تجارية متفرقة في الشارقة وإمارات أخرى لعمليات سرقة، باستخدام بطاقات ائتمانية مزورة، وفور تلقي الشكاوى وردت معلومات من بعض المصادر السرية، تفيد أن رجلين وامرأة وراء هذه الجرائم، تحركت على إثرها إدارة البحث الجنائي في شرطة الشارقة، للتأكد من صحة المعلومات، وتم تشكيل فريق أمني لمتابعة أفراد العصابة ورصد تحركاتها.
 
وتمكن الفريق من ضبط امرأة تدعى «ن.ف» أثناء محاولتها شراء بعض الأجهزة الالكترونية من أحد المحال، مستخدمة إحدى بطاقات الائتمان المزورة، وبالتحقيق معها اعترفت أنها تستخدم البطاقات المزورة في علميات الشراء بمساعدة آخرين. 
وبتكثيف البحث والتحري تمكنت أجـهـزة الأمن من التوصل إلى شركاء المرأة، وتم القبض على شريكيها، وهما كل من « أ. أ .أ » و«ط .أ.هـ» من احدى الجنسيات الأوروبية، وفي حوزة المتهم الأول 25 بطاقة ائتمان مزورة، والثاني خمس بطاقات. 
     
وأفاد مصدر أمني في شرطة الشارقة بأنه« بالتحقيق مع المتهمين، تبين أنهم يقومون بتزوير البطاقات عن طريق الحصول على بيانات حسابات أصحابها الأصليين، كما أنهم يستخدمون بطاقات هوية شخصية مزورة، أثناء قيامهم بالشراء من المحلات التجارية بوساطة بطاقات الائتمان المزورة التي بحوزتهم، وبناءً على اعترافاتهم تم توقيفهم وإحالتهم على نيابة الشارقة».
 
وطالب المصدر مستخدمي بطاقات الائتمان، باتخاذ الحيطة والحذر أثناء التعامل والقيام بعمليات الشراء، بالبطاقات، قائلاً إنه «من الضروري التأكد من عدم الكشف عن البيانات والأرقام الخاصة بالبطاقات، إضافة إلى ضرورة الاحتفاظ بالإيصالات الورقية الصادرة عن آلة التسديد بالبطاقة،
 
سواء التي تحمل المبلغ المدفوع أو التي تفيد بعدم وجود رصيد والتأكد من إتلافها بعد مراجعتها»، مشدداً على «ضرورة الانتباه إلى البطاقات إثناء السفر إلى الخارج والتأكد من رصيدها ، وعدم استخدامها إلا في الأماكن المعروفة والتدقيق المستمر على الحسابات، خشية تعرض أموالهم للسرقة من خلال تزوير بطاقات الائتمان».
طباعة