إجراءات قضائية لإرغام مسؤولين أميركيين على الشهادة

 أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي البدء بإجراءات قضائية لإرغام مسؤولين من بينهم  الامين العام للبيت الابيض خوشوا بولتن على الادلاء بشهادتهم امام المجلس.
وقالت بيلوسي في بيان أول من أمس ان «اعضاء مجلس النواب باطلاقهم هذا الاجراء يقرون بضرورة الدفاع عن سلطة الكونغرس دعوة اشخاص للمثول امامه خلافا للجهود التي تبذلها بعض الادارات لاخفاء معلومات».

ويهدف هذا الاجراء الى ارغام بولتن والمسؤولة السابقة عن القضايا القانونية في البيت الابيض هارييت ميرز على الادلاء بشهادتيهما حول تسريح مدّعين عامّين في العام 2006 يشتبه الديمقراطيون بأن التسريح كان بدوافع سياسية.

وكان جوشوا وميرز تعرضا الشهر الماضي لاجراء قضائي بسبب رفضهما الادلاء بشهادتيهما امام مجلس النواب في القضية نفسها. وتفتح الشكوى معركة امام المحاكم بين البيت الابيض والكونغرس الذي يهيمن عليه الديمقراطيون.

إلا أن الرئيس الأميركي جورج بوش استند الى صلاحيات ممنوحة للرئيس تتيح له منعهما من الادلاء بشهادتيهما في هذه الفضيحة التي ادت الى الاطاحة بوزير العدل السابق البرتو غونزاليس.