قطر تدعو إلى حوار خليجي إيراني

 قال رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني ان الحوار بين دول الخليج العربية وايران بشأن طموحات الجمهورية الاسلامية النووية هو أفضل سبيل لتفادي نشوب أزمة أخرى في المنطقة المصدرة للنفط.

وقال الشيخ حمد بن جاسم في تصريحات بثت أمس «من المهم جدا أن تكون لنا علاقات واضحة وعلاقات صريحة مع ايران».

وأضاف في مؤتمر بالدوحة أن النقاش مهم وأنه «يجب على كل طرف أن يحترم تفكير الآخر ويحترم مفهوم الآخر للامن».

وقال«قد لا تكون الوكالة الدولية متفقة مع ايران مئة في المئة ولكن الذي نسمعه يختلف عن الذي نسمعه من أطراف أخرى ولذلك مهم ألا يقوم أحد بزج المنطقة الى مغامرة جديدة وأننا كجيران مع ايران نتفاهم على هذا الموضوع». 

وقال الشيخ حمد انه ينبغي أن تكون دول الخليج العربية على حذر لتفادي سوء التفاهم ومنع المكائد الدولية من دفع المنطقة الى حرب أخرى.

وفي اشارة الى الحروب الماضية والغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003 قال «من المستفيد من هذه الحروب؟ وعلى أي أساس وعلى أي دراسة قامت هذه الحروب؟ فكلها قامت على دراسات غير سليمة، تم ايهامنا بشيء ووصلنا الى نتيجة أننا دمرنا أنفسنا، فقوة العراق كانت مهمة للعالم العربي والاسلامي وقوة ايران مهمة وقوة الكويت مهمة». 

وفيما يتعلق ببرنامج ايران النووي قال «قد يكون هذا الامر سلميا ونحن نستفيد منه واذا كان عسكريا يجب علينا أن نسأل ايران لماذا هو عسكري.. هل مقصود به نحن الجيران الاقرب أم أناس أبعد».

وأضاف «أهم شيء أننا لا ندخل ضمن لعبة دولية نستغل فيها نحن ككارت وفي الاخير نخرج خاسرين مع الطرفين».