النهائي الأول

   
مبارك لنادي الوصل والنادي الأهلي وصولهما الى نهائي كأس رئيس الدولة الغالي على قلوبنا بعد فوزهما على الشارقة والشباب على التوالي من خلال أداء اشتمل جميع انواع التشويق والاثارة والحضور الجماهيري.

لقد كان بحق نهائياً يستحق المشاهدة لتوافر جميع عوامل النجاح خصوصا ان المباراتين شهدتا حضورا جماهيريا ربما يعتبر الى الان الاكثر من حيث العدد وبصراحة منذ زمن بعيد لم اشهد مباريات بهذا الاهتمام الكبير من وسائل الاعلام والاجواء المصاحبة لهما خصـــوصا ان الفرق الاربعة التي وصلت إلى قبل النهائي جميعها توجت باللقب وايضا المنافســــة القديمة بين الفهود والملك عندما كانا المنافسين الوحيدين خلال الثمانيــنات وبداية التـــسعينات، كما ان الديربي الخاص بين الاهلي والشباب له طابعه الخاص وكل طرف يريد ان يتوج بلقب زعيم ديرة لذلك شاهدنا ذلك الاداء الذي شدّنا وأمتعنا.

 

انها المرة الاولى التي يتقابل بها الفريقان في نهائي كأس رئيس الدولة ومع انه لايزال هناك متّسع من الوقت حتى يحين موعد اللقاء المرتقب ولا ندري بأي حال سيكون عليه الفريقان الاّ ان الجميع يتوقع ان يكون النهائي مثيرا جدا لا تدري الغلبة ستكون لمن: الاصــفر الوصلاوي ام الاحــمر الاهلاوي.

 

فرقة الفهود امتعتنا في مباراتها امام الشارقة، لقد اعاد الى الاذهان مستواه الذي كان عليه في الموسم الماضي حيث تألق لاعبوه خصوصا خالد درويش و اوليفيرا ودياز وطارق درويش وبالفعل كانت رغبة الوصل اكبر من خصمه فهو بذلك انقذ موسمه بوصوله للنهائي بعد ان ابتعد عن المنافسة على بطولة الدوري.

 

 فريق الفرسان الاهلاوي استطاع بدوره ان يبعد متصدر الدوري فريق الشباب ويخرجه من الكأس ويصل للنهائي مع محاولته للدخول في معمعة المنافسة على بطولة الدوري العام فهو ايضا لديه جميع الامكانات التي تؤهله لأن يحمل اللقب فلديه مخزون من اللاعبين الاساسيين والاحتياط مما يساعده بأن لا يتأثر بأي غياب.

 

عموما النهائي سيكون بين بطلين: بطل دوري 2006 وبطل دوري2007 فلمن ستكون الغلبة هذا ما سنعرفه في استاد مدينة زايد ألاوإنا لمنتظرون.

 
كلمة أخيرة
اسعدني التكريم الذي لقيته من اسرة كرة اليد في النادي الاهلي أثناء اقامة مهرجان البراعم متمثلة في طلاب مدرسة الابداع النموذجية الذين يمثلون النادي مع مدرستهم ومدربتهم الاستاذة شادية التركي والمسؤولين عن قطاع الناشئين والأشبال في كرة اليد وأتمنى أن أرى هؤلاء الأشبال في المستقبل نجوما كبارا و«مشكورين وما قصّرتوا»

 * لاعب نادي الوصل ومنتخب الإمارات سابقا