مخابرات إسرائيل «متشائمـة» بشأن التهديدات الاستراتيجية

 
استمعت الحكومة الاسرائيلية أمس الى التقارير السنوية لأجهزة الاستخبارات التي قال مصدر رسمي انها ترسم صورة قاتمة للتهديدات المحدقة بإسرائيل.

وقال مسؤول اسرائيلي رسمي لوكالة «فرانس برس» ان الاستخبارات ترسم «صورة قاتمة للتهديدات الاستراتيجية المحيطة بإسرائيل». 
 


وقال المصدر ان الحكومة استمعت الى تقارير لجهاز الاستخبارات (الموساد) والاستخبارات العسكرية وجهاز تقييم الشؤون الخارجية وجهاز الامن الداخلي (شين بت) حول التهديدات التي تمثلها ايران وحزب الله اللبناني وحركة حماس.

 

وأشار الى ان اجهزة الاستخبارات تحدثت عن «تعزيز التعاون والصلات العسكرية بين ايران وسورية من جهة وبين حزب الله والمنظمات المسلحة الفلسطينية من جهة ثانية».

 

وتابع ان «احتمالات حصول هجوم كبير على اسرائيل خلال 2008 ضعيفة، الا ان احتمال استئناف الاعمال الحربية بين حزب الله وإسرائيل تتزايد».

 

وقالت اجهزة الاستخبارات ان «الجبهة الاكثر نشاطاً حالياً هي جبهة غزة مع اطلاق الصواريخ وإرهاب حماس». 

 

وقال المسؤول «في حال أرادت اسرائيل اطلاق عملية كبيرة في غزة، فقد يؤدي ذلك الى اعمال عنف على جبهات اخرى، لاسيما من جانب حزب الله». 

 

وصرح رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت خلال الجلسة بأن اسرائيل تملك « كل الوسائل لمواجهة التهديدات» المحدقة بها.

 

وقال ان «اسرائيل قادرة على مواجهة كل التهديدات وكل الاخطار المتعلقة بأمنها».