«لجنة الحصار» تساعد بعض متضرري القطاع

  
اتفقت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار برئاسة النائب جمال الخضري، وقسم الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية «أمنستي»، على التنسيق في ما بينهما لمساعدة بعض المتضررين جراء حصار قطاع غزة من المرضى والطلاب.


والتقى وفد من اللجنة برئاسة الخضري، وحضور الناطق باسمها رامي عبده، رئيسة قسم الشرق الأوسط في المنظمة دونتيلا روفيرو، في مدينة غزة للحديث حول واقع قطاع غزة والحصار الإسرائيلي عليه.


وقالت روفيرو إن المنظمة أصدرت بالتعاون مع عدة منظمات أخرى تُعنى بنفس الشأن تقريراً حول الحصار، بالإضافة إلى قضايا إنسانية أخرى.


وأكدت «أنهم (أمنستي) يحاولون العمل من أجل إخراج بعض المرضى من القطاع للعلاج بالخارج، وأنها زارت العديد من الطلاب العالقين في القطاع بسبب إغلاق المعابر، والمواطنين الذين لا يملكون بطاقات شخصية ويجب سفرهم للخارج.


من جهته، أكد الخضري أن اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تعمل بعيداً عن تجاذبات سياسية وهي مستقلة وتضم أكاديميين ورجال أعمال، وتهدف لكسر الحصار عن القطاع.


وشدد على أن اللجنة وضعت خطة لكسر الحصار بوسائل سلمية، مبيناً أن الشعب الفلسطيني يعيش في ظل مثلث خطير وهو «الحصار والعدوان والاحتلال».


وأكد أن الإعلام الغربي يتجاهل قضية حصار الأراضي الفلسطينية بشكل كبير، مشيراً إلى أن الأمر انتقل من عقاب جماعي إلى إبادة جماعية بسبب سياسات الاحتلال.