تشافيز يدعو إلى تجنب حرب في أميركا اللاتينية

 

دعا الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز إلى تجنب نشوب حرب في أميركا اللاتينية والمضي نحو تحويل القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك) إلى حزب سياسي «دون قتل أعضائها ». ولدى وصوله إلى أحد الفنادق بالعاصمة الدومينيكانية سانتو دومينغو لحضور قمة مجموعة ريو في دورتها العشرين الليلة قبل الماضية،  صرح تشافيز قائلاً: «فليسلموا الأسلحة ويشكلوا حزباً سياسياً، ولكن لا تقتلوهم». وطالب تشافيز جماعة «الفارك» بأن «يتحروا الإنسانية في الحرب وألا يستخدموا حوادث الاختطاف سلاحا حربيا». 


وفي تصريحاته لوسائل الإعلام شن تشافيز هجوماً على الرئيس الأمريكي جورج بوش وقلل من شأن سياسته التي تميل إلى تغليب كفة الحرب، فيما أعرب عن رغبته في أن تعمل حكومة واشنطن الجديدة، عقب الانتخابات المقرر إجراؤها في نوفمبر المقبل لمصلحة المضي قدما في عمليات السلام.


وأشار تشافيز تحديداً إلى دور الولايات المتحدة برئاسة بيل كلينتون فيعملية السلام في غواتيمالا خلال التسعينات.


من جهة أخرى صرح وزير الدفاع الاكوادوري ولنغتن ساندوفال أمس، انكولومبيا استخدمت «قنابل ذكية اميركية»  خلال قصف معسكر للمتمردين في الاكوادور أسفر عن مقتل الرجل الثاني في قيادة القوات المسلحة الثورية الكولومبية ربيس. 


وقال ساندوفال لشبكة التلفزيون الخاصة«كانال اونو»  أول من أمس «على موقعمعسكر القوات المسحلة الثورية، القوا ليلا خمس قنابل على الاقل. القذائف الخمسالتي تتمتع بدقة مدهشة اطلقت على دائرة قطرها نحو خمسين مترا». وأضاف ان هذه الاسلحة« تتطابق مع تلك المعروفة عادة باسم القنابل الذكية التي تملكها الولايات المتحدة عادة». 


وتابع «انها قنابل تلقيها طائرات تتمتع بسرعة كبيرة»، مؤكدا ان مكان رييس «كان يتطلب معدات لا تملكها جيوش دول اميركا الجنوبية».