توت عنخ آمون يجتذب الآلاف في فيينـــا


 من المتوقع أن يجتذب معرض الفرعون المصري الشهير توت عنخ آمون آلاف الزائرين لمتحف فيينا للعرقيات فيما يقول المنظمون إنه عرض فريد للكنوز المصرية.
 
وقال ولفريد شبيغل رئيس متحف فيينا للفنون الرفيعة وأحد المنظمين إن معرض «توت عنخ آمون وعالم الفراعنة» باع بالفعل 50 ألف تذكرة مقدماً مما يعني أنه أحدث «اهتماماً يفوق الاهتمام بأي معرض آخر نظمناه سابقا».
 
وقالت المتحدثة باسم المتحف إنه من المتوقع أن يبلغ عدد من سيشاهدون التماثيل وحاجيات الدفن والمجوهرات الذهبية المعروضة خلال المعرض الذي يعقد من التاسع من مارس الجاري وحتى سبتمبر 500 ألف زائر في الأقل. ويتضمن المعرض 140 قطعة أثرية معارة من المتحف المصري بالقاهرة. وقالت مديرة المتحف وفاء الصديق إن الكثير من هذه القطع لم يترك مصر من قبل.
 
واجتذب أحد المعارض المشابهة الذي يقوم بجولة في أوروبا والولايات المتحدة منذ عام 2004 بتنظيم من محطة ناشيونال جيوغرافيك التلفزيونية نحو أربعة ملايين زائر حتى الآن. ويضيف الى هذه الروعة العرض الذي افتتح أبوابه في زيوريخ الخاص بترميم تابوت الملك توت الذي يعيده لحالته الأصلية.
 
وقال شبيغل إن معرض فيينا يأخذ زاوية مختلفة قليلاً عن طريق إلقاء نظرة عامة على تاريخ مصر الممتد لـ5000 عام. لكن الملك الطفل توت عنخ آمون الذي ينتمي للأسرة 18 يبقى هو مركز وأساس المعرض.
 
ورغم نسيانه سريعاً بعد وفاته في عام 1323 قبل الميلاد فإن الكنوز المكتشفة في مقبرة توت عنخ آمون أطلقت بعد اكتشافها في عام 1992 هوساً بمصر مستمر حتى الآن.
 
ورغم ثمن تذكرة دخول المعرض المرتفع بمقاييس فيينا والذي يبلغ 18 يورو للتذكرة (27 دولاراً) يتوقع المنظمون زحاماً هائلاً مع استعداد الزوار من كل أنحاء أوروبا للوقوف في طوابير لمشاهدة صندل الملك الذهبي والأوعية الكانوبية المرصعة بالأحجار الكريمة والتي تحوي معدة الفرعون المصري.