مواطن: مستشفى المفرق يعـرض حياة شقيقي للخطر - الإمارات اليوم

مواطن: مستشفى المفرق يعـرض حياة شقيقي للخطر

 
عبر المواطن محمد أحمد المسكري، عن استيائه من عدم توافر أسّرة، في قسم العناية المركزة بمستشفى المفرق في أبوظبي، ما دفع الإدارة لنقل شقيقه المريض «سلطان» وهو في حالة غيبوبة، إلى غرفة صغيرة بقسم الأعصاب بالطابق الأرضي، مؤكداً «حياة شقيقي في خطر، التيار الكهربائي دائم الانقطاع، والمكييف لا يعمل في أوقات كثيرة، إضافة إلى أن الغرفة تفتقد إلى التواصل مع الممرضات».
 
وأضاف «حالة أخي حرجة وهو فاقد للوعي، نتيجة تعرضه لحادث سيارة، منذ 15 يوما، وأجرى له الأطباء عمليتين جراحيتين، إحداهما في الدماغ والثانية بالبطن، وهو بحاجة لملاحظة مستمرة». فيما استبعد المدير الفني، رئيس قسم الجراحة في مستشفى المفرق، الدكتور محمد يمن «حدوث تقصير في علاج هذا المريض، أو غيره»، ونفى انقطاع خدمة التكييف المركزي نهائياً عن المرضى، لوجود أجهزة بديلة تضمن استمرار سريان التيار الكهربائي، إضافة لصيانة مستمرة للتكييف، حفاظاً على حياة المرضى.
 
مؤكداً أن «حالة سلطان جيدة، ويوجد جدل مستمر مع الأهالي والمرافقين لحالات العناية المركزة، حول ارتفاع أو انخفاض برودة التكييف، لأن درجة حرارة العناية المركزة للحالات الخطرة، يحددها الطبيب ويطالب بثباتها ولايمكن تغييرها إلا بالرجوع إليه».  أوضح المسكري حالة شقيقه قائلاً «مساء  يوم الأحد الماضي، فوجئت أنا والعائلة بتحويل أخي الاصغر من العناية المركزة، الى غرفة بقسم الأعصاب، وبعد الاستفسار من المعنيين في المستشفى، تبين أن قسم العناية في تلك الليلة استقبل حالات مرضية جديدة، ولعدم توافر أسرة كافية رأت الادارة تحويل مرضى الى الغرف، ووقع الاختيار على أخي لأنه، حسب قولهم، حالته متقدمة رغم فقدانه للوعي حتى الآن».
 
وتابع «الأمر لايقتصرعلى نقص الأسرة، بل انقطاع خدمة التكييف المركزي لفترات طويلة الأسبوع الماضي عن قسم العناية المركزة»، وقال «سلمت بالأمر الواقع وطلبت من الإدارة مرافقة أخي في غرفته الصغيرة بعد استبعاد أمي من المرافقة، وصدور قرار من ادارة المستشفى بمغادرتها عنبر النساء».

  وزاد المسكري «توصلنا الى إضافة سرير ملحق بغرفة المريض، وبعد ساعات تبين عدم توفر السرير أو حتى مرتبة اسفنجية، وفي نهاية المطاف أعلن قسم الاعصاب بالمستشفى إمكانية تقديمه بطانية على أن ينام المرافق على الأرض»، متسائلاً «هل مستشفى المفرق في أبوظبي عاجز عن توفير سرير ومرتبة اسفنجية لمرافق؟».
 
من جانبه أوضح الدكتور محمد يمن أن «المريض دخل العناية المركزة بعد تعرضه لحادث سيارة وكان في غيبوبة كاملة، وأصابته ضربة شديدة بالرأس والصدر»،  مضيفاً «بحكم القانون مريض العناية لايرافقه أحد، وزيارته يومياً من الساعة الرابعة حتى السادسة فقط، لكن إدارة مستشفى المفرق تعاطفت مع طلب والدته،  ووفرت غرفة في عنبر النساء، لمرافقة ولدها المصاب»، لافتا إلى أن «هذا الإجراء غير قانوني وحالة سلطان المرضية تحتاج لمزيد من الوقت للشفاء، لكنه لايحتاج لإجهزة تنفس صناعي بقسم العناية المركزة».
 
وأضاف قائلاً «لا يمكن حجز سرير داخل قسم العناية لمريض فترة طويلة، لوجود مرضى آخرين في حاجة للمكان أكثر منه، لذا تم نقله إلى غرفة بقسم الأعصاب، لاستكمال العلاج».  واستبعد الدكتور يمن «الموافقة على مرافقة أحد الأشخاص للمريض»، مؤكداً أن «غرف قسم الاعصاب مصممة  لاستيعاب مريض واحد فقط دون مرافق، ومجهزة بطريقة تضمن سرعة التواصل مع طاقم الاطباء والتمريض».

زيارة مفاجئة

قامت «الإمارات اليوم »بزيارة مفاجئة لغرفة المريض، وتحققت من حصوله على الرعاية الكاملة، وتمتع غرفته بجميع المتطلبات والأجهزة الطبية والمعيشية، ووجود الممرضات معه باستمرار لتلبية طلباته.
 
 33 سرير

توجد أجهزة «يو بي اس» في قسم العناية المركزة بمستشفى المفرق، وتعمل لمدة تزيد على ست ساعات حال انقطاع التيار الكهربائي، والمستشفى مزود بالتيار الكهربائي «فولت عالٍ» من ثلاثة خطوط كهربائية من جهات مختلفة، تحسبا لانقطاع التيار من أحدها، كما يمتلك المستشفىمحولاً كهربائياً كبيراً تم تركيبه أخيراً، عوضاً عن القديم ويعمل حالياً بكفاءة عالية، وتدير الشركة الأميركية التايلاندية المستشفى ولديها خطط وتوسعات تنفذ الآن.

تتوافر أقسام للعناية المركزة للحالات الحرجة والقلب وعمليات القلب والحروق والاطفال، ويصل عدد الاسرة بجميع الاقسام 24 سريراً، كما يمتلك المفرق 9 أسرة أخرى تستخدم للعمليات، يستفاد منها حال تزايد أعداد مرضى الحالات الحرجة لترتفع أعداد الأسرة إلى 33 سريراً وتصل نسبة الإشغال لجميع أسرة العناية المركزة بمستشفى المفرق في غالبية الاوقات 95%، ويُجرى الآن تطوير الأقسام وزيادة أعداد الأسرة في أقسام العناية المركزة.
 
 
 
 
طباعة