«توماس كوك» تتوسع في الشرق الأوسط والهند


 قالت شركة توماس كوك للسياحة إنها ستنفق 249 مليون يورو (384 مليون دولار) على عمليات استحواذ في الشرق الأوسط والهند في إطار حملة للتوسع في الأسواق الناشئة سريعة النمو.

وأوضحت الشركة، التي تعد ثانية كبريات شركات السياحة في أوروبا، أنها ستشتري أنشطة تعمل باسمها التجاري في مصر، بالإضافة إلى تراخيص لاستخدام هذا الاسم في 15 دولة بالشرق الأوسط، وأضافت أنها ستشتري أيضاً ما يصل إلى 74.9% من شركة توماس كوك الهند المحدودة، ثانية كبريات شركات السياحة في الهند.

وستشتري «توماس كوك» هذه الأنشطة من مجموعة دبي المالية، وستدفع مبلغاً يتراوح بين  208 ملايين و249 مليون يورو نقداً بناء على حجم الحصة التي ستحصل عليها في الشركة الهندية.
 
وقالت إنها ستشتري 61.8% على الأقل منها. وتكونت «توماس كوك» في العام الماضي من تحالف وحدة السياحة التابعة لشركة «اركاندور»  الألمانية وشركة «ماي ترافل» البريطانية.
 
وأكد الرئيس التنفيذي للمجموعة ماني فونتيلا نوفوا، في مؤتمر صحافي، أن «المجموعة تتطلع لإبرام المزيد من الصفقات، خصوصاً في الصين والهند.
 
وقال «لقد حددنا الهند وروسيا والصين بهذا الترتيب على الأرجح». وأضاف «نريد أن نرسخ وجودنا في الأسواق الناشئة لأنها الأسواق النامية. المثير في الهند أن النمو الطبيعي هو 15%، ولدينا فريق إدارة ممتاز هناك».