ساركوزي يلتقي أخيراً قدوته مانديلا


التقى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وزوجته كارلا بروني مع نلسون مانديلا اثناء رحلة قاما بها الى جنوب افريقيا قبل ايام، حيث وصفت السيدة الاولى الفرنسية اللقاء بأنه مؤثر.
 
واظهرت الصور التي نشرتها الصحافة الزوجين و هما يبتسمان ويمازحان مانديلا الذي بات رمز محاربة الفصل العنصري  في العالم، وذلك في زيارتهما الاولى المشتركة منذ زواجهما قبل نحو اربعة اسابيع. وحضر اللقاء زوجة مانديلا غاركا ماشيل. ويعتبر الرئيس الفرنسي  مانديلا بطله، ويحتفظ بصورته في مكتبه في قصر الاليزيه.
 
ووصف تلك الصورة بأن صاحبها هو «واحد من اشهر وجوه العفو و السماح في العالم» واستمتع الزوجان للحظات جميلة في هذه الرحلة. وقالت السيدة ساركوزي للصحافيين الفرنسيين«استمتعت بهذه الرحلة حقا.
 
لقد كانت تجربة فريدة ان نلتقي مع نلسون مانديلا و نزور جنوب افريقيا ». وعندما سألت كيف رأت دورها الجديد؟ اجابت بروني «اتوقع ان اظل مع زوجي وأتمنى ان اكون قادرة على الانخراط في القضايا الانسانية. وهو سيساعدني كثيرا في ذلك ». وتضررت شعبية ساركوزي نظرا لعلاقاته النسائية، وزواجه من بروني، التي جاءت بعد اربعة اشهر من طلاقه من من زوجته الثانية.
 
واتهمه البعض بأنه وضيع  وعمل على تلطيخ كرامة المنصب الذي يشغله. وخرج ساركوزي عن عادته، وكال المديح لزوجته وقال«انها عظيمة ولدي انطباع بأني اكن لها الكثير  من العواطف» واضاف موجها حديثه مباشرة لها «كنت فخورا بأن اتزوجك شكرا ». وكان الزوجان قد قاما برحلة الى روبن ايلند اثناء زيارتهما الى جنوب افريقيا  وزارا الزنزانة التي كان مانديلا يقيم فيها  خلال فترة الفصل العنصري .